مناهج وأدوات البحث العلمي

مناهج وأدوات البحث العلمي

تلعب مناهج وأدوات البحث العلمي دور هام للغاية في تحقيق نتائج دقيقة في البحوث العلمية من مختلف الاختصاصات، هذه البحوث التي تعتبر الوسيلة الأساسية في تطور العلوم وازدهار المجتمعات.

تعريف البحث العلمي :

هو الدراسة التي يقوم الباحث العلمي بها بهدف الحصول على حل لإشكالية أو ظاهرة ما، أو اكتشاف المعلومات الجديدة التي لم يصل اليها أحد قبله، وهذا ما سيحقق الفائدة للتخصص العلمي الذي ينتمي اليه البحث خصوصاً وللمجتمع الانساني عموماً.

إن البحث العلمي قد يكون بحث إبداعي لم يدرسه أي باحث أو عالم سابقاً، وربما يكون بحث علمي يناقش بحث سابق لنقده والتأكد من صحة نتائجه أو نفيها أو اكمال النواقص الموجودة فيه.

علماً أن مناهج وأدوات البحث العلمي متعددة، يمكن للباحث العلمي أن يستخدم منهج واداة واحدة في كل بحث أو قد يستعين بأكثر من منهج أو أكثر من أداة فيه.

وسنحاول من خلال هذا المقال أن نتعرف على مناهج وأدوات البحث العلمي وأنواعها ومتى نستخدم كل منها:

 

مناهج وأدوات البحث العلمي:

مناهج البحث العلمي:

وهي المنهج الذي يختاره الباحث في دراسته من أجل الوصول الى النتائج الدقيقة واكتشاف الحقائق العلمية الجديدة، وهو أسلوب منظم ودقيق وهادف يساعد على اكتشاف الحقائق مع البراهين التي تثبت صحتها.

أنواع مناهج البحث العلمي:

تتعدد أنواع مناهج وأدوات البحث العلمي، ويمكننا تقسيم المناهج العلمية حسب غايتها وغرضها أو وفق الأساليب التي يتبعها الباحث العلمي فما هي هذه الأنواع:

مناهج البحث العلمي وفق غرضها وغايتها:

المناهج التطبيقية:

وهي الأبحاث التي يجري الباحث العلمي من خلالها تطبيق واختبار مباشر على أرض الواقع، ويتأكد من خلال هذا التطبيق الواقعي من صحة نتائج أبحاثه.

يعمل هذا المنهج على حل الإشكاليات التي تتعلق بظاهرة البحث الذي تتم دراسته، ويعمل على اكتشاف الحلول لأي مشكلة ترتبط بالظاهرة التي تجري دراستها، وتساهم المناهج التطبيقية بشكل كبير في تطوير الأساليب التي يجري اتباعها بالعمليات الانتاجية.

المناهج النظرية:

وهي الأبحاث التي يقوم الباحث من خلالها بالتأكد من صحة البحوث والنظريات العلمية التي جرت دراستها نظرياً
والهدف هو نقد هذه الأبحاث وإثباتها او نفيها أو تعزيز أي نواقص موجودة فيها، ويعمل الباحث من خلال هذا المنهج من مناهج وأدوات البحث العلمي
بوضع مساهماته الخاصة لعله يساعد بتنمية المعارف في تخصصه العلمي.

مناهج البحث العلمي وفق الأساليب المتبعة:

المنهج الوصفي:

يعتبر هذا المنهج أحد أكثر مناهج وأدوات البحث العلمي استخداماً، وبالخصوص في أبحاث العلوم الإنسانية
وقد تطور كثيراً منذ استخدامه لأول مرة بالقرن الثامن عشر الميلادي، وتعمل الدراسات التي تعتمد هذا المنهج على وصف جميع الأمور والظواهر المتعلقة بالبحث الذي تجري دراسته، والقيام بكل ما يلزم من جمع لكافة الحقائق والبيانات والمعلومات المتعلقة بموضوع او ظاهرة البحث
ووصفها بشكل مفصل ودقيق، ثمّ يضع الباحث العلمي بالنهاية تقرير مفصل وشامل لكل ما هو مرتبط بهذه الحالة.

المنهج التجريبي:

يعتمد هذا المنهج على إجراء الدراسة عن إشكالية أو ظاهرة البحث وحلها، وذلك عبر الملاحظة والمشاهدة الدقيقة ثمّ وضع فروض البحث الاساسية والتأكد
من صحة هذه الفرضيات عبر القيام بالاختبارات والتجارب العلمية الدقيقة.

المنهج التاريخي:

يستند هذا المنهج على جمع الوقائع والمعلومات التي حصلت في زمن سابق، ونقدها والتأكد من صحتها ودراستها وتحليلها بطريقة مفصلة
ليجري بعد ذلك إسقاط هذه الاحداث الماضية على احداث مشابهة لها تحصل في الوقت الحاضر، وبالتالي التنبؤ بما قد يحصل من أحداث في المستقبل.

المنهج الاستنباطي:

ويطلق عليه كذلك “المنهج الاستدلالي”، ويقوم الباحث من خلال هذا المنهج من مناهج البحث العلمي بالانتقال من العام باتجاه الخاص ومن الكل باتجاه الجزء
علماً أن لهذا المنهج مراحل متعددة يمر فيها هي مقدمة منطقية كبرى ثمّ مقدمة منطقية صغرى للوصول الى النتيجة.

وفق المنهج الاستدلالي ما ينطبق على فرد من المجموعة ينطبق حتماً على باقي أفراد المجموعة، أما أنواعه فهي: (استنتاج تحليلي- استنتاج رياضي- استنتاج صوري).

المنهج الاستقرائي:

وهو المنهج النقيض للمنهج الاستنباطي فيتم من خلاله الانتقال من الخاص باتجاه العام، ومن الجزء باتجاه الكل
بحيث يقوم الباحث من خلاله بجمع المعلومات والبيانات الدقيقة المتعلقة بدراسته البحثية، وهو يقسم الى نوعين أساسيين هما: استقراء تام واستقراء ناقص.

 

بعد ان تعرفنا على مناهج البحث العلمي سنتجه في مقالنا عن مناهج وأدوات البحث العلمي الى التعرف على أدوات الدراسة في البحث العلمي.

أدوات الدراسة في البحث العلمي:

وهي الأدوات التي يستخدمها الباحث العلمي في دراسته للوصول الى البيانات والمعلومات التي يحتاج اليها
وقد يستخدم الباحث أداة أو أكثر في بحثه، علماً أن اختيار الأداة بالشكل العلمي الصحيح له دور كبير في الوصول الى المعلومات والبيانات الدقيقة
وبالتالي الحصول على نتائج علمية صحيحة.

 

المنهج التاريخي ؟اعداد منهجية الدراسة موقع Master Theses

أنواع أدوات الدراسة في البحث العلمي:

الاستبانة (الاستبيان):

يضع الباحث من خلال هذه الاداة مجموعة من الاسئلة التي يجب على عينة الدراسة الإجابة  عليها، وينقسم الاستبيان الى عدة انواع هي:

الاستبانة المفتوحة: يطرح الباحث من خلاله سؤال أو مجموعة اسئلة على عينة الدراسة
التي يمكنها الاجابة عنها بشكل حر وموسع وإظهار السبب الذي جعلها تجيب بهذه الطريقة.

الاستبانة المقيدة: يطرح الباحث من خلالها سؤال او مجموعة من الاسئلة مع أجوبة محددة
وعلى عينة الدراسة اختيار الجواب حكماُ من ضمن الاجابات الموضوعة أمامها دون إظهار أي رأي عن سبب هذا الاختيار.

الاستبانة المفتوحة المقيدة: وهي تضم النوعين السابقين فيضع الباحث في استبيانه سؤال او مجموعة اسئلة يكون جواب عينية الدراسة فيها حر كما
هو الاستبيان المفتوح، كما يضع سؤال أو مجموعة اسئلة يكون الجواب عليها محدد كما هو الاستبيان المقيد.

الاستبانة المصورة: ويخصص للأطفال ولكل من هم غير قادرين على القراءة والكتابة
فيستعين الباحث العلمي في استبيانه بعدد من الصور والأشكال تجيب من خلالها عينة الدراسة.

المقابلة:

ويتم من خلالها لقاء مباشر بين الباحث العلمي وعينة الدراسة، وتجري هذه المقابلات في مكان يحدده الباحث وقد تكون مقابلات فردية او جماعية
اما ابرز أنواع هذه الاداة من أدوات الدراسة في البحث العلمي فهي:

المقابلة المفتوحة: وتكون بطرح السؤال من قبل الباحث على عينة الدراسة، ويترك لها كامل الحرية في الإجابة دون اي مقاطعة
ويكتفي بتسجيل ملاحظاته.

المقابلة شبه المقيدة: ويطرح الباحث العلمي سؤاله أو اسئلته على عينة الدراسة لتجيب بحريتها وبالشكل الذي تريد عن السؤال
لكن يمكن للباحث ان يقاطع عينة الدراسة وينهي السؤال عندما يحصل على ما يريد من الاجابة.

المقابلة المقيدة: ويطرح الباحث سؤاله أو اسئلته على عينة الدراسة مع خيارات محددة من الأجوبة التي يجب على عينة الدراسة الاجابة من ضمن هذه الخيارات حصراً.

الملاحظة :

وهي من اهم مناهج وأدوات البحث العلمي، حيث يقوم الباحث وفق هذه الأداة بمراقبة ومشاهدة عينة الدراسة دون ان نلاحظ هي ذلك
ليستخلص النتائج عن ظاهرة معينة او تصرف محدد لها، وتحتاج الملاحظة الى جهد كبير من الباحث الذي يجب ان يكون دقيق الملاحظة
ويمتلك الإبداع في استخلاص النتائج.

الاختبار:

إن الاختبارات إحدى أهم أدوات الدراسة في البحث العلمي التي تتميز بدقتها وصدق نتائجها
وتستخدم بشكل واسع بالعلوم الانسانية والأبحاث التجريبية، ويطرح الباحث العلمي من خلالها
عدد من الاسئلة الشفوية أو الكتابية على عينة الدراسة ليقوم بتقييم الأجوبة عليها.

 

وبذلك نكون قد تعرفنا على تعريف البحث العلمي، وعلى أهم أنواع مناهج وأدوات البحث العلمي
آملين أن نكون قد وفقنا في تقديم المعلومات المفيدة التي تحتاجون اليها.

اقرأ ايضا

مناهج البحث في علم النفس

المنهج النظري في البحث العلمي

مناهج البحث

الأبحاث العلمية ومناهجها

أنواع المناهج

 

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments