هل الماجستير المهني معتمد

هل الماجستير المهني معتمد

مقدمة

برامج الماجستير هي أكثر أنواع الشهادات التي يمكن العثور عليها، ولها اختصاصات وتخصصات مختلفة،
بالإضافة إلى أساليب تعليمية مختلفة، وبعضها لديها مناهج متعددة التخصصات. 

في السنوات الأخيرة تطورت المهارات اللازمة لمواقع العمل، مما يتطلب مستوى أعلى من التعليم،
وقريباً سنجد العديد من الوظائف تفضّل أو تتطلب درجة الماجستير،
وعندما تسعى للحصول على شهادة متقدمة فمن المهم التفكير بالحصول على شهادة مهنية تكون ذات صلة بك ووفقاً لمهنتك.

يتطلب تعليم الخريجين التزاماً كبيراً بالوقت والمال والعمل المدرسي الدقيق، وفي كثير من الأحيان،
مشروعاً بحثياً، وعند اتخاذ هذا القرار، يجب على الطالب جرد أهدافه المهنية،
وأن يقرر نوع العمل الذي يرغب في الحصول عليه، وأين يريد العمل،
ومقدار المال الذي يرغب في كسبه، ويجب أن يقرر ما هو هدفه المهني وكيفية الحصول على شهادة دراسات عليا تساعده في الوصول إلى هذا الهدف.

في هذا المقال سوف نتعرف على الماجستير المهني وكيفية اختيار التخصص الذي نرغب به، وما مقدار اعتمادية هذا الماجستير.

مفهوم الماجستير المهني

هي شهادة تساعد الطلاب على الاستعداد للوظائف في مجالات محددة، مثل القانون والصيدلة والطب والتعليم،
ويختلف طول هذه البرامج فيمكن أن تمتد من سنة حتى ثلاث سنوات،
وتشمل شهادات الماجستير المهنية مجموعة متنوعة من الدراسات،
مثل إدارة الأعمال والرياضيات والتكنولوجيا الحيوية والتعليم والهندسة إدارة الأبحاث السريرية،
وتم تصميم هذه الدرجات المهنية بحيث يمكن للخريج الحصول على عمل أو التقدم في مجال محدد،
ولكن عادة لا يمكن التقدم للحصول على درجة الدكتوراه كما في الماجستير الأكاديمي،
فالماجستير المهني يؤهلك لسوق العمل أم الماجستير الأكاديمي يؤهلك لمتابعة التحصيل العلمي الأكاديمي،

تُعنى دراسة الماجستير المهنية بتنمية المهارات المهنية

وتُعنى دراسة الماجستير المهنية بتنمية المهارات المهنية، حيث أن الطلاب الحاصلين على هذه الشهادة يتم اعتبارهم من قوى العمل المهنية بعد تخرجهم مباشرة لما درسوه وأتقنوه من المهارات المهنية في مجالهم التخصصي، قد تكون درجة الماجستير المهنية هي الخيار الأمثل للفرد الذي كان يعمل في مهنة معينة لعدة سنوات، ويريد الآن الحصول على معارف جديدة يمكن أن تساعده للتقدم في هذا المجال، وكذلك شهادة الماجستير المهنية مفيدة أيضاً لأولئك الذين يرغبون في تعلّم شيء جديد من أجل الذهاب في اتجاه مهني مختلف أو تغيير مهنتهم فعلياً.

 

خدمة اقتراح عناوين رسائل الماجستير والدكتوراه موقع Master Theses

كيف تختار تخصص الماجستير؟ 

التعرّف على تخصص الماجستير المناسب قد يكون تحدياً صعباً، خاصّة عندما تكون أمامك الكثير من الخيارات والاحتمالات، فكيف تختار تخصص الماجستير المناسب لك؟ سنقدم فيما يلي مجموعة من الاعتبارات يجب النظر إليها قبل اتخاذ القرار حول تخصص الماجستير الذي تريده:

  • الآفاق المهنية:

    سواءً كان قرارك لدراسة الماجستير نابعاً من رغبتك في تعزيز آفاقك المهنية أو دخول مجال وظيفي معيّن أو تسريع تقدّمك في المسيرة الوظيفية، يجب أن تسأل نفسك “هل الحصول على الماجستير ضروري لمستقبلي المهني؟” إن كنت تطمح للعمل في شركة محدّدة لا تتردّد في التواصل معها والتأكّد من أن الحصول على شهادة عليا سيزيد من فرصك للحصول على وظيفة مرموقة فيها، يمكنك أيضاً البحث عن وظائف مشابهة والتعرّف على السمات والمؤهلات التي يبحث عنها أرباب العمل في هذه المجالات، وتحدّث إلى أصحاب الشركات المختلفة لمعرفة نظرتهم حول شهادات الدراسات العليا التي يمتلكها موظفوهم.

  • سمعة الجامعة:

    لتسهّل على نفسك اختيار تخصص الماجستير المناسب، خذ فكرة عامّة حول سمعة الجامعة، ابحث عن مدى رضا الطلاّب في برامج أو تخصصات معيّنة، وحاول التعرّف على سمعة المدرّسين والمحاضرين، وتحدّث مع الطلاّب السابقين فهم سيقدّمون لك إجابات وافية ومعلومات مهمة لن تعثر عليها على المواقع الرسمية، وألقِ نظرة على الصفحات الشخصية للمدرّسين في الجامعة وتأكد من أنهم مختصّون في مجالاتهم.

  • الماجستير المهني أو الأكاديمي:

    فكّر فيما إذا كنت تريد الالتحاق ببرنامج الماجستير المهني أو الأكاديمي، فالقرار سيساعدك كثيراً في اختيار التخصص المناسب، على الرغم من أنّ هنالك العديد من أوجه التشابه بين البرنامجين فكلاهما يستغرق من سنة إلى سنتين لإتمامه، وكلاهما يتضمّن نفس العدد تقريباً من الساعات الفصلية، وفي كلا البرنامجين هنالك جزء بحثي وجزء تدريسي، غير أنّ الاختلافات بينهما قد تشكل عاملاً حاسماً في اتخاذ القرار،

    الماجستير المهني


    حيث تتبع برامج الماجستير الأكاديمي نهجاً يشبه إلى حدّ كبير منهاج دراسات البكالوريوس، أمّا الماجستير المهني فهو يتضمّن حصّة أكبر من التعلّم الذاتي، غالباً ما تضمّ الخطة الدراسية في الماجستير الأكاديمي عدداً من الوحدات التي يتمّ تدريسها من خلال الندوات والمحاضرات وورشات العمل، أمّا الماجستير المهني، فهو يتمحور على مجموعة من المشاريع البحثية المستقلة، مع جدول زمني مرن، قبل أن تختار تخصص الماجستير الذي تريده، فكّر في نمط الدراسة الذي كنت تستمتع به أثناء البكالوريوس، هل كنت تحبّ الأسلوب التلقيني؟ أمّ أنّك كنت أكثر ميلاً للمشاريع البحثية وأنماط الدراسة الذاتية؟ أهدافك الوظيفية تلعب دوراً في اتخاذ القرار المناسب، فأولئك الذي يلتحقون بالماجستير بهدف الحصول على وظيفة معيّنة، غالباً ما يختارون الماجستير المهني، في حين أنّ الطلاب الذين يسعون للعمل في المجال الأكاديمي أو الحصول على درجة الدكتوراه، يميلون لدراسة الماجستير الأكاديمي.

  • محتوى المواد الدراسية:

    تختلف المواد الدراسية ذات العناوين المتشابهة اختلافاً كبيراً من حيث المحتوى، لذا احرص على معرفة المزيد عن خطّتك الدراسية لتفهم تماماً ما سيتمّ تغطيته خلال سنوات دراستك للماجستير، تأكدّ بداية من أنّ المواد ليست عامة جداً، أو مطابقة لما تعلّمته في مرحلة البكالوريوس، وتأكّد من أنها تغطّي اهتماماتك المتخصصة، اسأل ما إذا كانت المواد الدراسية تعتمد على الاختبارات أم التقييم المتواصل أم كلاهما، وتحقّق من أساليب التدريس ومدى توافقها مع ما تفضّله.

  • الموقع:

    ضع في اعتبارك ما إن كنت تفضّل حياة المدينة أو مناطق ريفية بعض الشيء عند اتخاذ القرار بدراسة الماجستير، خاصّة إن كنت تسعى إلى الدراسة في الخارج، هذا القرار قد يؤثر على اعتباراتك المالية أيضاً، خاصّة إن كنت لا تفضّل البقاء في السكن الجامعي لوقت طويل، فبعض الجامعات لا توفّر سكن لطلاب الماجستير، وهنا قد يكون عليك التفكير في تخصص آخر، أو على الأقل تخصص مماثل في جامعة أخرى، وما لم تكن راغباً في تغيير البيئة من حولك يمكنك العودة والالتحاق بجامعتك الأم التي درست فيها البكالوريوس، خاصّة إن كنت قد بنيت شبكة علاقات قويّة مع مدرسيك وزملائك هناك.

  • خيارات الدراسة ومرونتها:

    يمكنك البحث عن جامعات تتيح لك خيار الدراسة عن بعد عبر الإنترنت، سواءً بشكل كلّي أو جزئي، يحتاج أولئك الذي لديهم التزامات عائلية أو وظيفية للتأكد من هيكلة المواد الدراسية ليتمكّنوا من تنظيم وقتهم جيداً، فإن كنت واحداً منهم فاحرص على معرفة الجدول الزمني للتخصصات التي ترغب في التسجيل فيها ومعرفة عدد الأيام التي ستحتاج لقضائها في الدراسة والعمل على مشاريعك الدراسية، ويمكن للدراسة بدوام جزئي أن تكون خياراً مناسباً أيضاً.

  • التكلفة والتمويل

    : ستكون تكلفة الدراسة عاملاً غاية في الأهمية عند اختيار تخصص الماجستير المناسب، حيث أنّها تختلف من تخصص لآخر ومن جامعة لأخرى، قبل اتخاذ قرارك، أجرِ بحثاً حول الرسوم الدراسية للتخصصات التي تثير اهتمامك، وتأكد من قدرتك على دفع هذه الرسوم، وفي حال لم تمتلك القدرة الماديّة لذلك يمكنك البحث عن المنح الدراسية للماجستير وفرص الدعم التي تقدّمها الجامعات والمؤسسات المختلفة، علماً أن منح الماجستير أكثر توفراً وانتشاراً من منح البكالوريوس.

خدمة اقتراح عناوين رسائل الماجستير والدكتوراه موقع Master Theses

خاتمة

هكذا نجد أن اختيار تخصص الماجستير ليس أمراً سهلاً كما يعتقد البعض، فالماجستير لا يعني أن تدرس تخصصاً مماثلاً لما درسته في البكالوريوس (مع أنّ ذلك ممكن بالطبع)، وعندما تتخذ هذا القرار، فأنت أمام عالم واسع من الخيارات والإمكانيات، فيمكنك أن تختار تخصصاً مشابهاً لتخصّص البكالوريوس لتكمّل ما درسته سابقاً، أو أن تتخذ طريقاً جديداً مختلفاً تماماً، القرار بيدك ولك كامل الحريّة، لكن الأمر المهم هو أن تختار ما يتناسب مع شغفك، ويضمن لك تحقيق الأهداف الوظيفية والأكاديمية التي تسعى إليها.

اقرأ ايضا 

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments