مثال على الملاحظة في البحث العلمي

No Comments
شارك هذا المقال

مثال على الملاحظة

تُعتبر الملاحظة إحدى أدوات الدِّراسات البحثية المحورية، وتُوائم الملاحظة فطرة الإنسان، واستُخدمت منذ قديم الأزل في التَّعرُّف على ما يُحيط ببني البشر من ظواهر، ومع مراحل التأصيل المنهجي للعلوم بدأت الملاحظة تتَّخذ بُعدًا مهمًّا في الحصول على المعلومات والبيانات التي تتعلَّق بتوجُّهات وسلوكيات وموقف الأفراد، أو ما يرتبط بالظواهر الطبيعية.

وبالمُقارنة بين الملاحظة وغيرها من أدوات البحث العلمي، مثل: الاستبيان، والاختبارات، والمقابلة نجد أن الملاحظة أكثر جودة، ويُمكن على سبيل المثال أن تستخدم في مُراقبة المسجونين، ونُزلاء دور الرعاية، والأطفال العدوانيين، والعمال في المصانع…. إلخ، وسنوضح في مقالنا بنودًا مهمة حول الملاحظة، وفي نهاية المقال سنطرح أكثر من مثال على الملاحظة.

التعريف الإجرائي للملاحظة في البحث العلمي:

عُرِّفت الملاحظة العلمية بأكثر من تعريف، ومن بينها:

  • الملاحظة عملية يقوم فيها الباحث بمشاهدة أو مراقبة السلوكيات المتعلقة بالإشكاليات أو الظواهر أو الأحداث، وما تتضمَّنه من مكونات بيئية ومادية، والتَّعرُّف على العلاقات بطريقة علمية مخططة ومنظمة، والهدف النهائي هو التفسير والتنبؤ.
  • الملاحظة طريقة لتجميع المعلومات من خلال استخدام الباحث لحواسه مثل: البصر والشم واللمس والسمع، للتَّعرُّف على التوجهات.
  • الملاحظة أسلوب لاكتساب الخبرات وفهم الظواهر التي يستعصي على الباحثين فهمها.

طريقة تسجيل المعلومات في الملاحظة:

تتنوَّع طُرُق تسجيل المعلومات في الملاحظة، وخاصة في هذه الفترة التي وفَّرت فيها التكنولوجيا أكثر من وسيلة، ومن بين ذلك:

  • المعاينة النشطة: وهي من أقدم طُرُق تسجيل الملاحظة في البحث العلمي؛ حيث يشاهد الباحث سلوك المفحوصين، ويسجل ذلك بطريقة تقليدية.
  • التسجيل من خلال الهواتف الجوال: يُمكن تسجيل انفعالات وسلوكيات وأقوال المفحوصين؛ من خلال الهواتف الجوالة.
  • التسجيل من خلال كاميرات المراقبة: لا يكاد يخلو مكان في تلك الفترة من كاميرات المراقبة، ويُمكن أن تمثل وسيلة مثالية لتسجيل الملاحظات.

أنواع الملاحظة في البحوث العلمية:

يتم تصنيف الملاحظة حسب درجة الضبط إلى:

  • الملاحظة البسيطة (الاستكشافية): وهي ملاحظة دون تخطيط مُسبق، بهدف التَّعرُّف على طبيعة البيانات والمعلومات بشكل مبدئي كمقدمة للملاحظة العلمية المنظمة.
  • الملاحظة المنظمة (المقصودة): ويقوم الباحث بالملاحظة المنظمة بناءً على خطة وأهداف سبق وضعها، والمعلومات التي تنتج عن هذه الملاحظة محددة ودقيقة عن الملاحظة البسيطة.

يتم تصنيف الملاحظة حسب مشاركة الباحث إلى ما يلي:

  • الملاحظة بالمشاركة: يندمج الباحث في ذلك النوع من أنواع الملاحظة مع المفحوصين، ويتعامل معهم عن قُرب، بُغية اشتقاق المعلومات المستهدفة.
  • الملاحظة من دون المشاركة: ويقوم الباحث بالملاحظة في ذلك النوع بمشاهدة المفحوصين عن بُعد؛ بمعنى من خلال مكان مُستتر، وقد يقوم باستخدام كاميرات المراقبة لتسجيل الأحداث.

يتم تصنيف الملاحظة حسب عدد المفحوصين إلى ما يلي:

المــلاحظة الفردية: وفيها يقوم الباحث بمشاهدة وملاحظة سلوك فرد واحد.

الملاحظة الجماعية: وتنصبُّ الملاحظة على تتبُّع سلوك فردين أو أكثر.

خطوات إجراء الملاحظة في البحوث العلمية:

يتطلَّب إجراء الملاحظة ما يلي:

  • تحديد طبيعة المعلومات التي يُريد الباحث جمعها، بمعنى مجال الملاحظة.
  • تحديد زمان ومكان الملاحظة.
  • تسجيل جميع المعلومات التي يحصل عليها الباحث بعناية.
  • إعادة الملاحظة أكثر من مرَّة؛ للتأكد من صدق المعلومات.
  • تحليل المعلومات والبيانات عن طريق طرق الإحصاء.

مميزات وعيوب الملاحظة:

المميزات:

  • تُعتبر الملاحظة العلمية من أهم طُرُق تجميع البيانات والمعلومات؛ سواء ما يتعلَّق بالإشكاليات الاجتماعية أو الظواهر الطبيعية.
  • يقوم الباحث بتسجيل ما يحصل عليه من معلومات أول بأول، بما يعني الحصول على قدر كبير من المعلومات الدقيقة.
  • تُساعد الملاحظة على التنبؤ بالسلوك المُستقبلي للظواهر بكفاءة عالية، وتستخدم بكثرة في البحوث التطبيقية.
  • يُمكن تطبيق إجراءات الملاحظة على مجموعة صغيرة من المبحوثين، على اعتبار دقة المعلومات التي يتحصل عليها الباحث، وَمِنْ ثَمَّ الاستغناء عن العينات الكبيرة.
  • يُمكن عن طريق الملاحظة تسجيل المعلومات عن قرب وفي بيئة الظواهر الطبيعية، ودون أن يشعر المفحوصون بوجود الباحث.
  • المعلومات التي يجمعها الباحث عن طريق الملاحظة أكثر دقة عن غيرها من طرق تجميع المعلومات الأخرى.
  • يُمكن استخدام الملاحظة مع جميع الفئات العمرية، وبما يساعد على توفير معلومات متنوعة، سواء كيفية أو كمية.
  • تُتيح الملاحظة للباحث اكتشاف معلومات لم يكن يتوقع وجودها قبل الضلوع في ملاحظة المبحوثين.

العـــيوب:

  • في حالة شعور بعض المفحوصين بوجود الباحث العلمي فقد يغيرون من توجهاتهم ومواقفهم.
  • تتطلَّب الملاحظة توافر حواس جسدية سليمة لدى الباحث العلمي، ودون ذلك ستفقد قيمتها.
  • تحتاج الملاحظة في البحث العلمي إلى تكلفة مالية عن غيرها من أدوات البحث العلمي الأخرى.
  • قد ينطوي على استخدام الملاحظة تعرُّض الباحث لمخاطر عند التعامل مع بعض الفئات أو الظواهر الطبيعية مثل المسجونين أو الحيوانات الشرسة.
  • قد يحدث تحيُّز من جانب بعض الباحثين عند إجراء الملاحظ، وبما يقلل من موضوعية البحث العلمي.
  • تُوجد ظواهر اجتماعية لا يُمكن استخدام الملاحظة بها؛ نظرًا لخصوصيتها أو سريتها؛ مثل طريقة ارتكاب الجرائم، والعلاقات الزوجية.
  • تحتاج الملاحظة إلى فترة زمنية كبيرة من أجل القيام بها، وخاصة في حالة توسع الباحث واختيار عيِّنة بحث كبيرة.
  • قد يكون هناك بعض المُتَغيِّرات المتداخلة التي تؤثر على سلوك المبحوثين خلاف ما يتوقعه الباحث، لذا يجب تحييد تلك المُتَغيِّرات، والتأكد من كون المُتَغيِّر المستقل هو المؤثر في حدوث الظاهرة.

بعض الإرشادات المهمة عن إجراء الملاحظة:

  • يجب على الباحث دراسة الإشكالية أو الموضوع بشكل جيد قبل الضلوع في الملاحظة.
  • ينبغي أن يحدد الباحث أهدافًا من الملاحظة قبل القيام بها.
  • يفضل الاستعانة بأكثر من باحث لإجراء الملاحظة، وبما يقلل من التَّحيُّز الشخصي، ويجعل من النتائج أكثر دقة.
  • تحري الدقة وعدم الحكم المسبق على النتائج قبل تحليل المعلومات.
  • ينبغي أن يحدد الفئة المستهدفة قبل إجراء الملاحظة في البحث العلمي.
  • استخدام التقنيات المناسبة لإجراء الملاحظة؛ وذلك لضمان عدم إغفال بيانات أو معلومات.
مثال على الملاحظة

مثال على الملاحظة (1):

بطاقة ملاحظة لمتابعة سلوك الطالب في الفصل:

اسم الطالب:     الفصل:

البيان تحقق تحقق إلى حد ما لم يتحقق
يقوم الطالب بحل الواجبات في الكتاب المدرسي.      
يُحافظ الطالب على مظهر الكتب المدرسية.      
يقوم الطالب بإحضار الكتب المدرسية.      
يقوم الطالب بإحضار كراسة النشاط.      
يقوم الطالب بالإجابة في كراسة النشاط.      
الطالب منتظم في الحضور.      
يستأذن الطالب عن حضور الحصة الدِّراسية.      
يتفاعل الطالب مع المُعَلِّم.      
يشتكي الزملاء من الطالب.      
يتأخَّر الطالب عن حضور الحصص.      
لا يستجيب الطالب لنصائح المُعَلِّمين.      
يتحدث الطالب مع زملائه أثناء إلقاء الدروس.      
يعلق الطالب بشكل سلبي على ما يقوله المُعَلِّم.      
يتفوَّه الطالب بألفاظ نابية.      
يحترم الطالب المُعَلِّم.      

مثال على الملاحظة (2):

بطاقة ملاحظة حول أداء المُعَلِّمين في مادة التاريخ:

البيان يوجد لا يوجد ملاحظات
يقوم المُعَلِّم بإطلاع الطلاب على أهداف دراسة مادة التاريخ      
يقسم المُعَلِّم الدرس إلى عناصره الأساسية.      
يقدم المُعَلِّم معلومات وافية عن كل عنصر من العناصر.      
يستخدم المُعَلِّم طريقة علمية واضحة في التدريس.      
يقوم المُعَلِّم بطرح أمثلة متعددة لكي يستوعب الطلاب المادة التاريخية.      
يطلب المُعَلِّم من الطلاب مشاركته من خلال طرح تساؤلات لإثارة انتباههم.      
يقدم المُعَلِّم مُوجزًا أو مُلخصًا للدرس في نهاية الحصة الدِّراسية.      
يستخدم المُعَلِّم التقنيات الحديثة في شرح الدروس      

مثال على الملاحظة (3):

بطاقة ملاحظة الطالب بعد الانتهاء من شرح درس مبادئ الحاسب الآلي:

البيان تحقق تحقق إلى حد ما لم يتحقق
استوعب الطالب أجزاء الحاسب الآلي.      
يستطيع الطالب التحكم في الماوس.      
يستطيع الطالب التعامل مع الكيبورد.      
يستطيع الطالب غلق وفتح الجهاز.      
يستطيع الطالب استخدام أداة النسخ واللصق.      
يستطيع الطالب إنشاء وإلغاء ملفات.      
يستطيع الطالب تغيير واجهة الديكستوب.      
يستطيع الطالب تركيب screen saver.      

وبانتهاء مقالنا (مثال على الملاحظة)؛ نُحيطكم علمًا بأن مُوقعنا يقدم مجموعة كبيرة من الخدمات التي تلزم الطلاب والباحثين؛ عبر نُخبة متميزة من الأساتذة والخُبراء الأكفاء.

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments

Leave a Comment