التحليل الإحصائي

No Comments
التحليل الإحصائي للبيانات
شارك هذا المقال

التحليل الإحصائي للبيانات

يشهد عصرنا الحالي تسارعاً رهيباً في عجلة التقدم و تضخم المعلومات والبيانات، كما يشهد اهتماماً عظيماً وواضحاً بالبحث العلمي والباحثين العلميين، حيث باتت المجتمعات تعلم يقيناً أهمية البحث العلمي وجدواه في تطور المجتمعات وتقدمها على مختلف الأصعدة الاقتصادية، والاجتماعية، والعلمية، وغيرها، وبما أنّ البيانات، وجمعها، وتحليلها، وإحصائها بشكل عام تعدّ إحدى الركائز التي تقوم عليها أساسيات البحث العلمي، والقواعد التي يعتمد عليها صنع القرار، واللغة الرئيسية للإقناع والإثبات، كان لا بدّ من تركيز النظر عليها، والاهتمام بها.

وعلى الرغم من أن إحصاء البيانات لا يعدّ وليد البحوث العلمية فقط حيث إنه موجود منذ الأزل، وقديم قدم الإنسان نفسه، إلا أنّ مبدأ الإحصاء، وتحليل البيانات، والعينات بشكل علمي يُعتبر إحدى ثمار البحوث العلمية، والدراسات الأكاديمية، إذ أصبحت أبحاث العينات العلمية أو الأبحاث التي تقوم على العينات ضرورةً من ضروريات طرق المستقبل، والحياة العصرية، لأهميتها في تزويد أصحاب القرار وصانعيه بالمعلومات، والبيانات اللازمة لاتخاذ القرار المناسب، بالإضافة إلى انتشارها بشكل واسع واستخداماتها الكبيرة في مختلف مجالات الحياة، كاستطلاع الرأي العام، والأبحاث التسويقية، ومراقبة الجودة، والمجالات التربوية، والصحية، وغير ذلك.

ويذكر أن للبحوث القائمة على تحليل البيانات أو العينات العديد من المزايا، والفوائد كتقليل التكلفة، واختصار الجهد والوقت، والسرعة في الحصول على المعلومات الحساسة، والدقيقة، بالإضافة إلى استخدامها قي المكاتب الحكومية، وفي هذا المقال سنعرض أهم المعلومات التي تختص بالتحليل الإحصائي للبيانات، وقبل ذلك لا بدّ لنا من تعريف معنى الإحصاء أولاً.

مفهوم علم الإحصاء

يُمكن تعريف علم الإحصاء على أنه العلم الذي يهتم بكافة الطرق العلمية الخاصة بجمع، وتلخيص، وتنظيم، وعرض البيانات،

وتحليلها؛ وذلك من أجل الوصول إلى النتائج المقبولة، والقرارات السليمة بناءً على هذا التحليل، ويعتمد علم الإحصاء على وجود

العينة الإحصائية، والمجتمع الإحصائي وهو مجموعة الأفراد، أو الجهات، أو البيانات الخاضعة للدراسة كعدد أجهزة الكمبيوتر، أو عدد

حبات القمح في إحدى المزارع، وترجع نشأة علم الإحصاء إلى العصور الوسطى، نظراً لاهتمام المجتمعات بتعداد الأفراد

والمواطنين فيها، وذلك لرغبة هذه المجتمعات والدول في تكوين الجيوش القوية الخاصة بها للدفاع عنها عند وقوع الأخطار التي

تهدد الأمن لديهم من قبل الدول الأخرى، وبعد ذلك توسعت الحاجة إلى هذا العلم في العديد من المجالات كحصر وتعداد البيانات

الخاصة بالمواليد، والإنتاج، والاستهلاك، والوفيات، وينقسم علم الإحصاء إلى جزئين أساسيين وهما الإحصاء الوصفي، والإحصاء الاستدلالي.

التحليل الإحصائي وأهم برامجه موقع Master Theses

التحليل الإحصائي للبيانات وأهميته

يُمكن تعريف التحليل الإحصائي على أنه العملية التي تختص بتجهيز البيانات، والعينات عن طريق استخدام جميع الطرق

والوسائل الرياضية أو المنطقية، أو غير ذلك؛ بهدف الوصول إلى المعلومات المفيدة والتي تُساعد على اتخاذ أهم القرارات الخاصة

بصناع القرار، كما أنّ التحليل الإحصائي يشتمل على كافة العمليات التحليلية والمترابطة، والتي يتم باستخدامها ترتيب

المضامين، وربط العلاقات المختلفة ببعضها البعض؛ من أجل الوصول إلى الصورة الواضحة والنهائية للنتائج، والمعنى الخاص

بمجموعة البيانات المحددة والمعنية بالتحليل، ويُساعد التحليل الإحصائي للبيانات القائم على الأسس العلمية على الاستدلال

على المعالم المجتمعية وفقاً للمعلومات المُعطاة من قبل العينات المأخوذة من ذلك المجتمع، كما يدخل التحليل الإحصائي في

العديد من المجالات كالاستخدامات المسحية، وتقديرات الظواهر المختلفة، أو الاحتمالات المتنوعة، بالإضافة إلى أهميته

الأساسية في البحوث العلمية المختلفة، كالتأثير على مدى المصداقية، والقدرة على تفسير مختلف الظواهر في مشكلة البحث، والفاعلية الخاصة بالبحث العلمي.

أهداف استخدام التحليل الإحصائي

يكمن الهدف من استخدام التحليل الإحصائي للبيانات في العديد من النقاط، ومنها ما يأتي:

  • التوضيح والشرح التفصيلي للعلاقات التي تجمع بين أسباب الظواهر المختلفة، والآثار المترتبة عليها، بهدف الوصول إلى التصوّر الخاص بالأمور والأحداث.
  • التوصل إلى الإجابات الواضحة، والتي تجيب عن الأسئلة المحددة والموضوعة تحت الدراسة.
  • الرغبة في الوصول إلى الاستنتاجات النهائية والتي تخص ظاهرة ما.
  • الرغبة في إيجاد ظاهرة ما والربط بينها وبين الواقع، ثم دراسة كافة جوانبها، وأبعادها، وآثارها، وأنسب الطرق للتعامل مع ذلك.
  • الوصول إلى مدى التأثير الخاص بالمتغيرات المختلفة على الظاهرة المحددة.

التحليل الإحصائي في المؤسسات المختلفة

تسعى المؤسسات المختلفة جاهدةً للتميز المؤسسي، وتحقيق أفضل النتائج المتوقعة على كافة الأصعدة المختلفة، وإنجاز

الأهداف المطلوبة من المشاريع القائمة، لذلك فإن غالب المؤسسات تهتم بإجراء التحليل الإحصائي لمعطيات السوق خاصةً عند

وجود المنافسين في الأسواق المحلية، فمثلاً قد ترغب إحدى المؤسسات بمعرفة الميول الخاص بالمستهلك، أو مدى الرضى

عن المنتج، أو رغباته المستقبلية، أو الاقتراحات الممكنة.

التحليل الإحصائي للبيانات باستخدام برنامج SPSS

يعرف برنامج ال أس بي أس أس أو برنامج الحزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية على أنه الحزم الحاسوبية المتكاملة، والتي تختص

بإدخال البيانات، وإحصائها، وتحليلها، والذي يُستخدم عادةً في غالب البحوث العلمية والدراسات الجامعية التي تشمل على الكثير

من البيانات الرقمية، وعلى الرغم من أنّ هذا البرنامج تم استحداثه للعلوم الاجتماعية في البداية، إلا أنه لم يقتصر عليها فيما

بعد، حيث تعدى استخدامه ليشمل غالبية الاختبارات الإحصائية، كما أنّ القدرة الفائقة التي يتمتع بها هذا البرنامج قي معالجة

البيانات، والتوافق الذي يتميز به مع أغلب البرمجيات المشهورة أدى إلى جعله أداة فعالة لتحليل، وإحصاء البحوث العلمية

المتنوعة، وقد تم استخدام هذا البرنامج في وقتنا الحالي بكثرة في مجال التسويق، والمصارف، والحكومات، بالإضافة إلى إدارة

المعلومات، أو توثيقها، وقد تم إنشاء الإصدار الأول من هذا البرنامج في عام 1968م.

تعتمد طريقة عمل برنامج ال أس بي أس أس على قراءة البيانات والمعلومات الخاصة بغالب أنواع الملفات، ليتم استخراج النتائج

منها على شكل تقرير إحصائي أو رسومات، ويمكن استخدام هذا البرنامج من قبل الباحثين المبتدئين أو الخبراء على حد سواء،

مع مراعاة الانتباه إلى أمور عدة كأهمية ترتيب المتغيرات، والاهتمام باختيار الأسماء الخاصة بها، والاحتفاظ بنسخ البيانات في ملفات مستقلة.

نوافذ برنامج الحزم الإحصائية

يمتلك البرنامج ثلاثة نوافذ رئيسية، وهي كما يأتي:

النافذة الخاصة بالمعطيات:

والتي تبين تظهر البيانات، ويتم عرض هذه البيانات ضمن تصنيفات عدة كعرض الحالات على هيئة صفوف، وإظهار المتحولات ضمن

أعمدة، والبيانات ضمن خلايا، بالإضافة إلى وجود الزر والذي يستخدم لإظهار القيم المخزنة في البرنامج، ونكون هذه القيم قيماً رقمية.

نافذة المتحولات:

والتي تظهر المتحولات، والخصائص المتعلقة بها، وترتبط هذا النافذة بنافذة المعطيات، ويمكن للباحث التبديل بين نافذة

المتحولات، والمعطيات، ومن أهم خصائص المتحولات في هذه النافذة ما يعرف باسم المتحول، والذي يتميز بالعديد من الصفات، ومنها ما يأتي:

  • ألا يتعدى طول الاسم عن ثمانية رموز.
  • يجب استخدام الأحرف اللاتينية عند كتابة الاسم، أو الأرقام، أو إشارة فقط.
  • يبدأ اسم المتحول بحرف فقط.
  • لا يمكن أي يحتوي اسم المتحول على أي فواصل بين الرموز الموجودة في هذا الاسم.
  • من الواجب استخدام الأحرف الصغيرة عند تعيين اسم المتحول.
  • من غير الممكن تكرار اسم المتحول لأكثر من مرة في البرنامج نفسه.

نافذة النتاجات:

والتي تسمى بالنافذة المستقلة، وتعرض هذه النافذة جميع أشكال النتائج كالجداول، والنتائج الخاصة بالتحليل الإحصائي، والرسوم المختلفة.

 

اقرأ أيضاً:


شارك هذا المقال

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments

Leave a Comment