4 أسئلة لاختبار مضمون خطتك البحثية

هناك عدة أسئلة لاختبار مضمون خطتك البحثية، حيث يفترض على الباحث العلمي او طالب الدراسات العليا التأكد من سلامة خطة البحث,التي تعتبر من أهم عناصر البحث أو الرسالة العلمية.

حيث تعتبر خطة البحث الخطوة التنفيذية الأولى التي تشير الى :

الانطلاق الفعلي للعمل البحثي الذي يستهدف الوصول الى رسالة أو بحث علمي متكامل.

فلا يمكن لأي بحث علمي أن ينجح في حال فشل الباحث العلمي بكتابة مختلف عناصر الخطة بالشكل السليم

,بما يساعد على اتخاذها كمنارة ترشد الباحث في عمله البحثي.

 

خدمة المساعدة على إعداد وكتابة خطة البحث العلمي في موقع master-theses

قبل أن ندخل في المعلومات الهامة لهذا المقال نشير الى أن موقع master-theses تقدم بين خدماته المتعددة عالية الجودة :

خدمة المساعدة على إعداد وكتابة خطة بحث مميزة من جميع المجالات والتخصصات العلمية.

وذلك عبر كادر من أبرز الدكاترة والمتخصصين القادرين على تنفيذ عملهم باحترافية كاملة، والذين ينتمون الى مختلف التخصصات العلمية.

ومن خلال هذه المساعدة يضمن طالب الماجستير او الدكتوراه :

تقديم خطة بحث مكتملة العناصر، وتتناسب مع عدد ونوع وحداثة المراجع المستخدمة، هذه المراجع التي تتسم بموثوقيتها وحداثتها وارتباطها بموضوع البحث ومساهمتها في إثرائه.

علماً أن تقديم هذه الخدمة يمكن ان يتم باللغة العربية أو الإنجليزية، مع إمكانية المتابعة المستمرة مع طالب الخدمة وإجراء أية تعديلات مطلوبة لتخرج الخطة بأعلى جودة ينتظرها، وتحقق له الهدف المطلوب من طلب الخدمة.

كل ما عليك فعله هو التواصل مع موقع master-theses وتحديد الخدمة المطلوبة، مع وضع رقم الهاتف والإيميل، وسيتم التواصل السريع معك

من قبل الكوادر المختصة، التي تناقش التفاصيل والاتفاق على الخدمة التي يتم تقديمها بالشكل الأمثل وخلال الوقت المتفق عليه.

تعريف خطة البحث العلمي

تمثّل خطة البحث العلمي التصور المتكامل لما يرغب الباحث العلمي في وصول دراسته إليه، فهي:

الهيكل التنظيمي الرئيسي للبحث، والتي يستطيع الباحث العلمي من خلاله أن يضع خطة متكاملة للدراسة، تساهم بشكل فعال بالوصول الى النتائج البحثية السليمة.

وبالتالي يمكنك تعريف خطتك البحثية :

بالقواعد الرئيسية او الخطوات العريضة التي يعتمدها طالب الدراسات العليا او الباحث العلمي قبل البدء بعمله الخاص بمضمون البحث

,بحيث يبني هذا المضمون على الخطة التي تساعده على البقاء ضمن الحدود الدراسية, وبالتالي الوصول الى نتائج سليمة ومنطقية للبحث العلمي.

كما يمكنك تعريف خطتك البحثية:

بالتصور المستقبلي للكيفية التي ستعمل من خلالها على دراسة البحث، والتي تحدد المنهج العلمي المعتمد، وكيفية جمع معلومات البحث

,وكل ما يرتبط بحدود الدراسة والأسلوب المعتمد في عرض المعلومات ودراستها وتحليلها، مع تحديد الكيفية التي سيتم من خلالها عرض النتائج.

أهمية وضع أسئلة لاختبار مضمون خطتك البحثية

تأتي أهمية وضع أسئلة لاختبار مضمون خطتك البحثية من أهمية الخطة نفسها

,فالباحث العلمي من خلال وضعه لهذه الأسئلة يتأكد من سلامة خطته الدراسية

والتي تظهر أهميتها من خلال ما يلي: 

  1. للخطة البحثية دور مهم للغاية في تحديد الأهداف الدراسية بكل دقة، سواء أهداف البحث الرئيسية أو ما يتفرع منها من أهداف ثانوية.
  2. تبرز أهمية مضمون خطتك البحثية من خلال اعتماد الباحث العلمي عليه في تحديد الوقت الذي يحتاجه البحث العلمي بشكل كامل، أو في تحديد ما يحتاجه الباحث العلمي من وقت لكل خطوة من خطوات البحث او الرسالة العلمية.
  3. إن خطة البحث العلمي هي المنارة والموجه والمرشد للباحث خلال عمله البحثي، حيث يحدد من خلالها حدود الدراسة من النواحي الموضوعية والبشرية والمكانية والزمانية، كما أنه ومن خلالها يحدد آليات السير بمشواره الأكاديمي البحثي.
  4. تساعد خطة البحث الباحث العلمي في توقع الإشكاليات والعقبات التي قد يتعرض لها في عمله البحثي، وبالتالي يضع الخطط التي تساعده على تخطي تلك العقبات بشكل بسيط، فلا تقف كحجر عثرة في الوصول الى نتائج بحثية سليمة.
  5. من خلال عناصر خطتك البحثية عليك أن تحدد المنهج العلمي المعتمد في الدراسة البحثية، وما هي الأساليب التي سيتم اتباعها في جمع معلومات وبيانات البحث، وهل يمكن أن تساعد هذه البيانات في الوصول الى اهداف البحث.

من أهم نقاط وضع أسئلة لاختبار مضمون خطتك البحثية ايضاً:

  1. على الباحث العلمي بعد اختيار مشكلة البحث العلمي أن يتأكد من توافر المصادر الكافية لإثراء الدراسة، وأن يتأكد من امتلاكه للوقت الكافي للدراسة، وللإمكانيات المهارية والمعرفية، والقدرة على تغطية التكاليف المالية، وكل هذه الأمور مكانها الطبيعي الخطة البحثية التي تجنب الباحث إضاعة جهده وأمواله ووقته في بحث لا يمكنه دراسته.
  2. إن المرشد الأساسي للباحث خلال دراسته البحثية هي الخطة التي وضعها، وهي الأساس الذي يعتمد عليه حتى لا يغفل عن أي عنصر من عناصر البحث، وأن يبقى ضمن إطار دراسته.
  3. إن لجنة الإشراف على رسائل الماجستير او الدكتوراه تعتمد بشكل كبير على خطة البحث، للحصول على نظرة شاملة عن موضوع البحث، وعن ما يمتلكه الطالب من مهارات وإمكانيات، وبذلك نجد ان مضمون خطتك البحثية له دور كبير بتقييم جودة موضوع الرسالة العلمية، وتقييم مجهودات وإمكانيات الطالب. 

ما هو مضمون خطتك البحثية؟

إن مضمون خطة البحث يتألف من العديد من العناصر، والتي يمكن من خلال وضع عدد من أسئلة لاختبار مضمون خطتك البحثية بهدف التأكد من سلامة كل عنصر منها، فما هي عناصر الخطة البحثية:

  • عنوان خطتك البحثية:

إن العنوان هو واجهة الدراسة والوسيلة الأمثل للوصول اليه، وهو ما يحتاج امتلاكه للعديد من المواصفات أبرزها:

أن يكون شامل لمضمون الدراسة ومباحثها الرئيسية.

 

وأن تكون كلماته قوية في المعنى ولكنها بالوقت ذاته بسيطة ومفهومة وغير قابلة للتأويل

,والباحث الجيد هو الذي يحسن اختيار كلماته المفتاحية بالشكل السليم التي تجعل الوصول الى الدراسة سهل عند استخدام محركات البحث العلمية.

 

ومن ضمن أسئلة لاختبار مضمون خطتك البحثية، يطرح الباحث على نفسه:

هل هذا العنوان متوسط الطول ويحتوي جميع مواصفات العنوان الجيد؟

  • توضيح مشكلة بحثك العلمي:

إن خطة البحث هي العامل الرئيسي لقبول اللجنة إجراء الدراسة، وبالتالي من الضروري الاهتمام بها وكتابتها بالشكل الصحيح الذي يوضح موضوع

أو مشكلة البحث، وأهمية دراستها، وما ستقدمه من فوائد للعلم أو المجتمع.

والوصول الى موضوع علمي يتسم بالابتكار والحداثة والأهمية عوامل متعددة أبرزها الإبداع والمعارف الواسعة للباحث في تخصصه العلمي.

مع ضرورة اختيار الموضوع القابل للدراسة والحل والقياس، وأن يمتلك المعلومات والبيانات الكافية لكتابته بالشكل الامثل.

  • مقدمة خطتك البحثية:

إن المقدمة تعتبر العنصر التسويقي للرسالة او البحث العلمي، وبالخصوص أن معظم القراء يتخذون قرارهم بإكمال قراءة البحث أو عدم قراءته بعد اطلاعهم على المقدمة.

وهو ما يستلزم الاهتمام بها كثيراً، والحرص على احتوائها جميع عناصر المقدمة الجيدة التي تتسم بتوضيحها لموضوع البحث ومختلف مراحله البحثية.

والتي تظهر الهدف الرئيسي من الدراسة واهمية النتائج والحلول التي يمكن ان تصل اليها، مع توضيح المنهجية المعتمدة وأساليب جمع المعلومات.

ومن ضمن أسئلة لاختبار مضمون خطتك البحثية، عليك ان تتساءل:

هل كتبت مقدمة شيقة تحتوي جميع عناصر المقدمة الجيدة، وهل كتبت المقدمة باختصار؟ على اعتبار الإيجاز السمة الأساسية للمقدمة.

 

مع ضرورة التأكد من أن:

الكلمات التي استخدمت في كتابتها مفهومة وبسيطة، وأن الجمل والعبارات مترابطة تظهر مهارات وإبداعات الباحث العلمي.

  • أهداف بحثك العلمي:

من اهم عناصر مضمون خطتك البحثية ان تشير في هذه الخطة الى اهداف البحث العلمي التي تسعى الى تحقيقها

، سواء كانت اهداف رئيسية او بعض الاهداف الثانوية.

ولنجاح البحث يجب ان تكون الاهداف قابلة للتحقق، حيث يتوقف نجاح البحث العلمي بشكل رئيسي على تحقيق كافة اهدافه.

وبالنسبة الى صياغة الاهداف فيجب ان يكون واضح ومفهوم، مع إمكانية استخدام أسلوب الأسئلة او الفرضية في صياغة أهداف البحث.

  • فرضيات أو أسئلة بحثك العلمي:

من عناصر خطة البحث العلمي الرئيسية قيام الباحث وفق تخصص البحث أو موضوعه بصياغة الأسئلة أو الفرضيات البحثية

، بحيث يختار في صياغة الأسئلة أسلوب استفهامي يبدأ بإحدى ادوات الاستفهام.

كما يمكن الاعتماد على فرضيات البحث، التي يضع الباحث العلمي من خلالها التوقع المبدئي للنتائج البحثية، وهو ما يفترض بعد إجراء الدراسة أن تؤكده أسئلة البحث أو تنفيه.

يحدد موضوع البحث وطبيعة الظاهرة أو المشكلة التي يتناولها عدد فرضيات أو أسئلة البحث التي تغطي جميع المباحث الدراسية

، والتي تتوافق في تنظيمها وترتيبها مع ما يسعى الباحث العلمي أن يحققه.

  • حدود بحثك العلمي:

كما ذكرنا سابقاً أن احد العناصر الرئيسية لخطة البحث أو الرسالة العلمية هي توضيح الحدود للبحث العلمي، وأبرزها:

الحدود الموضوعية التي يفترض تواجدها في كل دراسة علمية.

وفي حال كانت الدراسة محددة بمجتمع معين، او منطقة جغرافية ما، أو مرتبطة بزمن محدد، فعلى الباحث العلمي حينها توضيح الحدود البشرية والمكانية والزمانية للبحث.

  • مصطلحات البحث:

لكل تخصص او مجال علمي مصطلحاته ورموزه التي لا يفهمها عادةً سوى القارئ المتخصص الذي ينتمي الى نفس التخصص العلمي

,في حين ان فهم معانيها من الامور الصعبة على الغير متخصصين بالمجال العلمي.

وبالتالي فإن نجاح خطة البحث تتوقف في جزء كبير منها على وضع تعريفات مختصرة للمصطلحات البحثية المستخدمة في البحث

,مما يساعد القارئ الغير متخصص على فهم هذه المصطلحات.

  • الإطار النظري لبحثك العلمي:

إن الاطار النظري في البحث او الرسالة العلمية هو القسم الاكبر فيها، ومن خلاله ووفق المنهج المعتمد تعرض البيانات والمعلومات التي يقوم الباحث العلمي بجمعها، ويعمل الباحث العلمي على دراستها وتحليلها حتى يصل الى نتائج البحث.

وبالتالي فإن الإطار النظري يتناول السياق والخلفية العلمية للبحث، وما سيعرضه من معلومات وبيانات، ودراسات سابقة من كتب ودراسات وبحوث ومقالات علمية وغير ذلك.

وعلى الباحث العلمي الإشارة من خلال خطته البحثية الى ما سيحتويه الإطار النظري من معلومات، والى انها ترتبط بموضوع البحث وتساهم في إثرائه

،مع إظهار لموضوعية والحيادية في عمله البحثي.

  • المنهجية العلمية المتبعة:

من أهم مضامين وعناصر الخطة البحثية يقوم الباحث العلمي بالإشارة الى المنهج او المناهج العلمية التي سيعتمدها في دراسته البحثية

مع الإشارة لسبب اختيار هذا المنهج تحديداً، ودوره بالوصول الى نتائج وحلول منطقية دقيقة.

  • العينة الدراسية وأدوات الدراسة:

هناك الكثير من الدراسات البحثية التي تعتمد في جمع المعلومات والبيانات على العينة الدراسية المعبرة عن مجتمع البحث وتمثله بشكل صحيح

,وذلك لكي تتمكن من منح الباحث العلمي البيانات السليمة التي يسعى أن يصل اليها.

 

كما انه في هذه الحالة محتاج لاختيار الادوات الدراسية الملائمة التي تمنحه المعلومات الدقيقة التي يبحث عنها

,وكل هذه الأمور يجب الإشارة اليها في خطة البحث.

بحيث يشير الباحث العلمي الى اختياره المنطقي للعينة الدراسية، وسبب اختياره للأداة الدراسية التي سيعتمدها في البحث

,ودورها بالوصول الى النتائج المنطقية الصحيحة.

 

وبالتالي يفترض ان تطرح على نفسك أسئلة لاختبار مضمون خطتك البحثية، وفيها هل أن الاختيار موضوعي للعينة الدراسية

,وهل هي معبرة عن مجتمع البحث وقادرة على إعطاء المعلومات الدقيقة التي تساهم في الوصول الى نتائج سليمة.

 

كما يفترض طرح سؤال حول حجم العينة الدراسية وهل هي متناسبة مع المعلومات المراد الوصول اليها، ومع حجم مجتمع الدراسة

,بالإضافة الى ضرورة أن تسأل نفسك عن مدى فعالية الاداة البحثية في منحك البيانات الدقيقة التي تبحث عنها.

  • الاساليب الإحصائية المعتمدة في البحث العلمي:

من المهم للغاية إشارة الباحث العلمي الى ما سيعتمده من وسائل إحصائية لتحليل ما سيجمعه من بيانات ومعلومات

,لأن الوصول الى الاستنتاجات والحلول الصحيحة مرتبط بشكل كبير باختيار الادوات الدراسية السليمة والمناسبة لطبيعة البيانات والمعلومات التي يتم جمعها.

  • التصور المبدئي المقترح لفصول دراستك البحثية:

ومن خلال هذا العنصر تتم الإشارة الى الفصول والمباحث المقترحة التي يخطط الباحث العلمي لدراستها في بحثه او رسالته العلمية

,مع وضع العنوان الفرعي الخاص لكل فصل، وما سيشمله محتوى كل فصل من البحث العلمي.

  • مصادر ومراجع البحث:

من الطبيعي لأي دراسة علمية ناجحة ان يعتمد الباحث العلمي فيها على مجموعة من المصادر والمراجع الموثوقة والحديثة المرتبطة بموضوع البحث

وهو ما يتم الإشارة اليه في خطة البحث التي يفترض ان تتضمن توثيق أكاديمي سليم لهذه المصادر والمراجع.

 

تعرف على: طريقة كتابة خطة البحث 

 

أسئلة لاختبار مضمون خطتك البحثية:

بعد ان اطلعنا على عناصر خطة البحث العلمي وبعض الاسئلة التي يمكن طرحها للتأكد من سلامة عدد من هذه العناصر.

فإننا سنعرض في هذه الفقرة مجموعة أسئلة لاختبار مضمون خطتك البحثية، في حال كانت الإجابة عليها صعبة او غير ممكنة

فمن المفروض إعادة النظر في خطة البحث والتأكد من سلامتها، واهم هذه الأسئلة:

 

السؤال الأول لاختبار خطتك البحثية: هل يتناول البحث مشكلة او ظاهرة واقعية؟

إن المشكلة او الموضوع البحثي هي الأساس الذي يبنى عليه كامل البحث، وبالتالي يجب اختيار المشكلة الواقعية القابلة للدراسة والقياس والحل.

 

وهنا نشير الى ضرورة عدم اختيار المشكلات البحثية الواسعة، فهي ستحتوي على تعقيدات وصعوبات كبيرة

,وإنما اختيار مشكلة فرعية من مشكلة واسعة، بما يسمح بدراستها وتغطيتها والإحاطة بها من جميع الجوانب.

 

السؤال الثاني لاختبار خطتك البحثية: ما المساهمة الجديدة التي يقدمها البحث الحالي؟

على الباحث العلمي ان يتساءل من خلال أسئلة لاختبار مضمون خطتك البحثية، ما هو الفرق بين المساهمة التي يقدمها بحثه

,والمساهمات التي تقدمها مساهمات الآخرين، وهل هناك اختلاف بين الدراسة الحالية والدراسات السابقة.

وذلك بالنواحي الموضوعية، او النواحي المكانية او الزمانية، او لجهة الاهداف، أو أدوات البحث، او المنهج المتبع، او بما يرتبط باختيار العينة الدراسية

,مع التأكد من تقاطع البحث مع الدراسات السابقة باي جهة من هذه الجهات.

 

السؤال الثالث لاختبار خطتك البحثية: ما هي أهمية البحث الحالي؟ وما هي الفجوة التي يمكن ان يسدها؟

ومن خلال هذا السؤال يتأكد الباحث من :

قيمة دراسته، مع ما يتضمنه هذا الامر من اهمية كبيرة لقبول الدراسة البحثية ونجاحها.

كما ان الباحث العلمي يجب ان يتأكد من الجهات التي يمكن ان تستفيد من الدراسة,حيث يجب في الدراسات العلمية ان تكون الفائدة عامة لمجتمع او مجموعة، لا خاصة بشخص واحد.

 

السؤال الرابع لاختبار خطتك البحثية: هل المنهج المعتمد يساعد في الوصول الى دراسة منطقية سليمة؟

من أبرز ما يمكن طرحه من أسئلة لاختيار مضمون خطتك البحثية يمكن أن نذكر:

ما هو المنهج المعتمد؟ وما مدى ملائمته للدراسة ودوره في وصولها الى النتائج الدقيقة؟

ما هو السبب الذي دفعك لاختيار هذا المنهج بالتحديد؟

هل الأدوات الدراسية المستخدمة مناسبة لجمع المعلومات من عينة الدراسة؟

ما هو الاسلوب الإحصائي المستخدم لتحليل البيانات؟ وما هو سبب استخدامه؟

وبذلك نكون قد اطلعنا على :

  • خدمة المساعدة على إعداد وكتابة خطة البحث المقدمة من موقع master-theses
  • كما عرضنا لمفهوم خطة البحث العلمي وأهمية هذه الخطة، والعناصر التي يفترض أن يضمه مضمون خطة البحث.
  • وبالإضافة الى ذلك فقد عرضنا مجموعة من أهم أسئلة لاختبار مضمون خطتك البحثية

سائلين الله تعالى التوفيق في عرض كل ما هو مفيد لطلابنا الأعزاء.

 

المصادر:

خطة البحث العلمي عناصرها وطرق إنجازها، 2021، مبتعث للاستشارات

عناصر خطة البحث العلمي، 2021، موضوع

6 أسئلة لاختبار محتوى خطتك البحثية، 2022، الأكاديميون السعوديون 

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments