معايير خطة البحث

معايير خطة البحث

معايير خطة البحث

خطة البحث  بعد اختيار الباحث لمشكلة بحثه يجد صعوبة في ألية العمل البحثي، لذلك لابد من وضع خطة عمل وآلية تساعد الباحث على  ترتيب المصادر والحقائق و الوثائق التي توصل لها، و وضع حدود للبحث لكي لا يتشتت ذهنه بكثرة الأفكار، وفي هذه المقالة سنتعرف على خطة البحث و مكوناتها و ماهي معايير خطة البحث و أهميتها:

معايير خطة البحث

تعريف خطة البحث :


تعرف خطة البحث على أنها المراحل المفصلة و الخطوات المرتبة التي يضعها الباحث أمامه لتنفيذ خطة البحث، فهي الألية و التصور المستقبلي لكيفية عمل البحث من جمع المعلومات و البيانات ومعالجتها و تحليلها و وضع النتائج و التفسيرات، حيث يقوم الباحث بوضع هذا  التصور في ذهنه بشكل مسبق، وتعرف أيضا خطة البحث على أنها الخطوط الموجهة و المرتبة التي يسترشد بها الباحث أثناء عمله فلا يخرج عنها و يتقيد بها، فخطة الباحث تسعى لعدم تشتت الباحث و ضياعه.


مكونات و عناصر خطة البحث :


مكونات أو ما تمسى خطوات خطة البحث أيضا :
1- مشكلة البحث.
2- أهداف البحث المرجوة و التي يسعى الباحث إلى تحقيقها.
3- تحديد الحدود الزمانية والمكانية للبحث.
4- تحديد فرضيات البحث.
5- وبعدها يستطيع أن يضع الباحث عنوان لبحثه.
6- ثم يتم تحديد منهج البحث الذي سيعتمد عليه الباحث في بحثه.
7- و إذا طلب البحث عينات فلابد من تحديدها و تحديد نوعها.
7- تحديد الادوات اللازمة للباحث من أجل القيام ببحثه.
8- وصف ما توصلت إليه و ذكرته أخر الدراسات السابقة التي تناولت مشكلة بحثه أو قريبا عليها.
9- هنا يتم جمع أكبر قدر من المعلومات و البيانات .
10- ثم يتم تفسير و تحليل هذه المعلومات و البيانات التي تم تحصيلها.
11- و من ثم يتم وضع التفسيرات و الاستنتاجات المناسبة.
12-  وبعدها كتابة تقرير يضع فيه الباحث كل الملاحظات و النتائج التي توصل إليها.
13- و أخير تقديم البحث للجهة المعنية و التي أساسا أدلت موافقتها و قبولها لخطة البحث.


معايير خطة البحث :


هناك العديد من المعايير يجب على الباحث الأخذ بها :

البحث العلمي

المعيار الأول : العنوان :


يتطلب من الباحث عند عمل خطة البحث الخاصة به، اختيار عنوان مناسب وشامل و واضخ، و يتم اختياره معبرا و بشكل موجز عن البحث ومشكلته، بحيث يمكن القارئ من وضع صورة مبدئية عن المضمون، و بالإضافة يجدر على الباحث الابداع و الابتكار عند وضع العنوان المناسب لبحثه والذي سيأخذ الكثير من جهده عند التحري و التفحص.


المعيار الثاني : الاطلاع والقراءة :


يجب على الباحث الاطلاع على أكبر عدد ممكن من الدراسات و الأبحاث والحقائق التي تتعلق بشكل مباشر و غير مباشر بموضوع بحثه، لتزوده بكل البيانات و المعلومات الازمة لخطة البحث، والتي أساسا حفزت القارئ لقراءة البحث، فلذلك يجب أن تكون المعلومات محققة لهدف البحث و طموح القارئ.


المعيار الثالث : تحديد المعلومات الأكثر ارتباطا بخطة البحث :


وهذا يتطلب أن ينفذ في بداية خطة البحث حتى نهايتها، فيجب على الباحث تحديد كل المعلومات التي ترتبط ارتباط وثيق بخطة البحث، و تحديد المعلومات الحديثة التي أضافها الباحث إلى الدراسات السابقة للبحث، وتحديد المعلومات الأكثر دقة .


المعيار الرابع : الأمانة العلمية :


يقوم الباحث بعمل خطة بحث خالية من أي سرقة لأي معلومة لها صلة بموضوعه، فيجب على الباحث إدراك خطورة هذا الموضوع أثناء عمله، فيكون حريص جدا عند تنفيذ خطة البحث أن يذكر أسماء المؤلفين الأصليين عند نقل أي معلومة أو اقتباس أو رأي ملتزما بالقواعد الصحية بذلك، و يجدر هنا أيضا بالباحث الاعتماد على نفسه بالاستنتاج و التفسير و التحليل للنتائج والمعلومات مبتعدا عن النقل من أي دراسة أخرى.


المعيار الخامس : استخدام لغة سهلة و معبرة :


كلما كان الباحث أثناء تنفيذ خطة بحثه قوي لغويا كلما كانت خطة البحث محققة لهدفه أكثر، والتي بدورها ستشكل صورة جيدة للباحث في مدى اتساع معرفته و كثرة اطلاعه و قراءاته، وبالتالي على الباحث استخدام مفردات و جمل اصطلاحية واضحة و معبرة ومفهومة بحيث تحقق الغرض الذي حدده الباحث في أول الخطة، و مجاوبة لكل الأسئلة التي تم طرحها أيضا.


المعيار السابع : التنويه للإضافة التي أحدثتها خطة بحثه:


يقوم الباحث بذكر ما تنقصه الدراسات السابقة من نتائج و معلومات، و أسباب العجز الذي أدى إلى عدم الحصول على نتائج كاملة، مع ذكر الزمن الذي استغرقته تلك الدراسات و مقارنته مع الزمن الذي أخذته الدراسة الحالية، بالإضافة إلى الظروف و الأدوات المتطورة و التقنيات الحديثة التي أدت إلى ضرورة الدراسة الحالية.


المعيار الثامن : تحديد كل ما قاده إلى خطة البحث :


و يقصد بذلك تحديد النظريات و الفرضيات و المفاهيم التي اندرجت تحتها دراسة مشكلة البحث و وضع خطة لها، و تحديد الأدوات البحثية التي تم استخدامها في خطة البحث، و تحديد المنهج  والبيئة التي تم اختيار منها عينة البحث ، و أخيرا تحديد الطرق الإحصائية التي تستخدم من قبل الباحث في دراسة و معالجة البيانات التي تم جمعها، والوصول إلى النتائج المطلوبة.

البحث العلمي


المعيار التاسع : تبويب الأفكار :


يجب أن يضع الباحث لخطة البحث عناوين رئيسية و فرعية، فتقسم أفكار خطة البحث إلى أبواب و فصول ومباحث، بحيث يحوي كل باب فكرة رئيسة من أفكار الدراسة، و التي يندرج تحتها فصول يحوي كل منها فكرة فرعية، و ذلك على الشكل التالي:
1- الباب : يحوي فكرة رئيسية و تنقسم إلى أفكار فرعية.
2- الفصل : حيث ينقسم كل الباب إلى فصول .
3- المبحث : و ينقسم كل فصل إلى مباحث.
4- المطلب : و أيضا ينقسم المبحث إلى مطلب أو أكثر.
5- الفرع : و ينقسم المطلب إلى فروع.
6- الفقرة : هي أخر جزء لا يمكن تجزئته.

أهمية خطة البحث :


نذكر منها :
1- اكتشاف الحقائق الجديدة.
2- تزيد من كفاءة الباحث الفكرية من خلال الصعوبات التي تواجهه و اعتماده على ذاته في مواجهتها.
3- غالبا ما تقود خطة الباحث إلى نتائج صحيحة و محققة للغرض، و ذلك لاتباع الباحث منهج معين أثناء عمل الخطة.
4- تدفع خطة البحث الباحث لاستخدام أدوات و تقنيات حديثة و الأكثر تطورا، و بالتالي الحصول على نتائج أكثر دقة.
5- تعتبر أيضا خطة البحث المرجع الأول للباحث في بحثه، فيتفادى الباحث نسيان أي فكرة.


نستنتج مما سبق :


و بناء على الدور الكبير الذي تلعبه خطة البحث في تقديم بحث متكامل و ذو نتائج منطقية و صحيحة، واستخدامها أفضل الطرق و لأكثرها تتطورا، وتحديدها الهدف الرئيسي من البحث، و توفير كثير من الجهد و الوقت على الباحث، تعد خطة البحث حجر الأساس في البحث، لذلك على الباحث الاهتمام بالمعايير جميعها ليتوصل لبحث ناجحا ومحققا لكل طموحاته و أهدافه.

اقرأ ايضا :

كيفية عمل بحث مدرسي بطريقة سهلة

 

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments