معايير اختيار مشكلة البحث العلمي

مُشكلة البحث العلمي هي التي تدعو الباحث لتناول موضوع معين، وتجعله يُشمِّر عن ساعده، ويستدعي قُدراته العقلية، ويُفكِّر بعُمق، ويستخدم ما تعلَّمه من منهجية في سبيل تفصيل تلك المشكلة، وإجلاء الغموض عن جوانبها، وَمِنْ ثَمَّ الوصول لنتائج مقبولة، وتختلف الطرائق المستخدمة في حل مشكلات البحث العلمي على حسب طبيعة المشكلة ذاتها؛ فهناك مشكلات ترتبط بالعلوم الاجتماعية، ويلزمها المنهج الوصفي وتصنيفاته في المقام الأول، وأخرى ترتبط بالعلوم الطبيعية، ويلزمها المنهج التجريبي كمنهج أساسي، وما يرتبط به من أدوات وتقنيات، وسنوضح في مقالنا معايير اختيار مشكلة البحث مع أطروحات أخرى ذات صلة.

ما طبيعة مشكلة البحث العلمي؟

مشكلة البحث العلمي عبارة عن أمر استعصى فهمه، ويتَّسم بالغموض، وهو خارج عن المألوف،

ويُسبب سلبيات ينبغي التصدي لها، وعلى سبيل المثال:

  • في حالة توجه الطلاب إلى المدرسة بانتظام فإن ذلك أمر طبيعي،

أما في حالة تسرُّبهم وابتعادهم عن الحضور لفترة أو فترات؛ فإن هناك مشكلة يُمكن أن نُطلق عليها التسرب الدراسي،

وينبغي التصدي لها وعلاجها.

  • وبالمثل في حالة عدم رضا بعض العاملين في إحدى المؤسسات التي تعمل في مجال صناعة الغزل والنسيج،

فإن ذلك مشكلة إدارية واضحة، يمكن أن تؤدي إلى تضاؤُل حجم الإنتاج، والتأثير على استمرارية النشاط في المنشأة مستقبلًا.

  • وعلى ذات المنوال في حالة وجود تأثير للتكنولوجيا والتقنيات على نجاح أو فشل المؤسسات الصناعية،

فإن ذلك إحدى الإشكاليات التي تستوجب الدراسة والتقصِّي.

ما معايير اختيار مشكلة البحث ؟

فيما يلي سنُفنِّد معايير اختيار مشكلة البحث التي أقرَّها خبراء المنهجية العلمية:

أن ترتبط المشكلة بتخصص الباحث العلمي:

من المهم أن تقع مشكلة البحث في نطاق تخصص الباحث العلمي؛

فالأطبَّاء هم الأقدر على مُعالجة الإشكاليات المُرتبطة بالأمراض على اختلاف أنواعها،

وبالطبع يمكن أن نتشعَّب بصورة أكبر ونقول إن أطبَّاء القلب والأوعية الدموية هم المنوط بهم تبني الإشكاليات المُرتبطة بتخصصهم،

وبالمثل أطبَّاء العظام، وأطبَّاء الجلدية والتناسلية، وأطبَّاء الأسنان،

ولكل مقام مقال، وعلى المنوال ذاته نجد باحثي العلوم التربوية، والعلوم الاجتماعية، وعلم النفس، والعلوم القانونية…. إلخ؛ هم الأقدر على تبني الإشكاليات في تخصُّصهم.

أن تكون المشكلة ذات أهمية وليست سطحية:

ينبغي على الباحث أن يتصدَّى لمشكلة ذات أهمية، وتهم قطاعًا كبيرًا من الجمهور، مع الابتعاد عن المشكلات السطحية التي لا طائل منها،

وعلى سبيل المثال في حالة تناول باحث مشكلة إدمان المخدرات عند طلاب الثانوية العامة؛

فإن تلك المشكلة لها أهمية كبيرة؛ فهي تمس فئة شبابية يُعوِّل عليها المجتمع كثيرًا في المستقبل،

أما بالنسبة لتناول مشكلة تتعلق بانتشار بيع الورد التالف في محلات الزينة، فإن الأخيرة سطحية، ولا تُغني ولا تُسمن من جوع.

قُدرة الباحث على التصدي للمشكلة:

تُعتبر قُدرة الباحث على التصدي للمشكلة من بين معايير اختيار مشكلة البحث العلمي الأساسية،

وفي هذا السياق يجب أن يسأل الباحث نفسه وبكل مصداقية؛ هل أستطيع دراسة تلك المشكلة والخروج باستنتاجات منطقية؟،

وفي ضوء ذلك يمكن السير والمُضي قُدُمًا في تنفيذ البحث أو الرسالة العلمية.

أن تكون المشكلة فريدة في نوعيتها:

إن القيمة البحثية تتمثَّل في تناول الباحثين مشكلات بحث علمي فريدة، ولم يسبق لأحد أن تناولها من قبل،

أو تم تناولها من قبل، ويرى الباحث أنها جديرة بالدراسة، والهدف هو التوصل لنتائج جديدة لم يتسنَّ للسابقين بلوغها،

وذلك من بين معايير اختيار مشكلة البحث الهامَّة.

أن تكون المشكلة ضمن اهتمامات الباحث:

إن رغبة الباحث في تناوله مشكلة معينة في طليعة معايير اختيار مشكلة البحث،

ولكل باحث ميوله، ونجد في ذلك كثير من طلاب الدراسات العُليا ممن يدور في مُخيِّلتهم موضوعات معينة،

وذلك قبل الانتظام في المراحل التحضيرية.

أن تتناسب المشكلة مع الإمكانيات المادية المُتاحة:

من بين معايير اختيار مشكلة البحث المحورية أن يتناسب ذلك مع ما يمتلكه الباحث من أموال،

أو ما تُقرُّه جهات الدراسة من اعتمادات مالية للباحثين.

أن يتوافر للمشكلة مصادر ومراجع ودراسات سابقة:

 ينبغي أن يتوافر للمشكلة التي يختارها الباحث مصادر ومراجع ودراسات سابقة؛ حيث تُعتبر المصادر والمراجع بمثابة أوعية مهمة للحصول على المعلومات والبيانات،

وبالنسبة للدراسات السابقة؛ فيسوقها الباحث بقصد نقدها، وتوضيح الإيجابيات والسلبيات وبشكل موضوعي،

مع توضيح الفارق بينها وبين ما صاغه من بحث أو رسالة علمية.

أن يتوقع الباحث مناسبة المشكلة لحجم البحث المطلوب:

يُطلب من الباحثين حجم معين، سواء في بحوث الجامعة أو الماجستير أو الدكتوراه،

وَمِنْ ثَمَّ يجب أن يكون الاختيار مُتوافقًا مع ذلك المعيار؛ حتى لا يتفاجأ الباحث بأن البحث قصير في محتواه،

أو ينبغي أن يطول للإلمام بمختلف جوانبه.

إمكانية الاعتماد على المبحوثين في الحصول على المعلومات:

يُوجد بعض أنواع البحوث التطبيقية، والتي تتطلب اختيار الباحث عينة تُعبِّر عن مجتمع الدراسة،

وفي ذلك يجب أن يتأكد الباحث من مدى استعداد المبحوثين (أفراد العيِّنة) للإدلاء بمعلومات تساعد الباحث في تفصيل مشكلة البحث،

وفي حالة عدم توافر ذلك؛ فينبغي العدول عن اختيار تلك المشكلة، وذلك من معايير اختيار مشكلة البحث في صنف البحوث بالعينة.

مناسبة مشكلة البحث للوقت المتوافر لدى الباحث:

ينبغي أن يقوم الباحث بإنجاز البحث أو الرسالة العلمية في وقت زمني محدد،

لذا فإن من معايير اختيار مشكلة البحث مناسبتها للفترة الزمنية المُتاحة أمام الباحث.

أن تتوافق المشكلة البحثية مع ما تقره الشرائع السماوية:

من المهم أن يختار الباحث مشكلة علمية في ضوء أُسُس وتعاليم الشرائع السماوية،

ولا ينبغي اختيار موضوعات تُثير بلبلة أو قلقًا داخل جنبات المجتمع لمجرد الرغبة في الشهرة، أو الجنوح بشكل شاذ،

فتلك النوعية من الإشكاليات تثير فتنة وأضرارها أكثر من نفعها.

معايير اختيار مشكلة البحث

ما السمات المنهجية الواجب توافرها في مشكلة البحث العلمي؟

تــكرار الحدوث:

في طليعة السمات الواجب توافرها في مشكلة البحث العلمي أن تكون متكررة من حيث الحدوث،

وليست مجرد أمر عابر، والهدف من ذلك هو التعمق في دراستها وفهمها.

الـــــــــوضوح:

من المهم أن تكون مشكلة البحث العلمي واضحة من حيث الجوانب، ومرئية من جانب المتخصصين على الأقل.

القابلية للدراسة:

من المهم أن تكون مشكلة البحث العلمي قابلة للدراسة،

وعلى سبيل المثال في حالة كون المشكلة متعلقة بوجود حياة على كوكب المريخ من عدمها؛

فإن ذلك يتطلَّب تقنيات وتكلفة باهظة، ويمكن تبني تلك المشكلة من جانب الكيانات العلمية الكبيرة،

ولن يستطيع باحث أو مجموعة من الباحثين القيام بها بمفردهم.

ما مصادر اختيار مشكلة البحث العلمي؟

يوجد عديد من المصادر التي يمكن أن يستقي منها الباحث مشكلته البحثية، مثل:

النقاش والجدل العلمي:

من بين المصادر المهمة لاختيار المشكلة ما يُجريه الباحثون من نقاشات أو مُجادلات مع أصحاب التخصص،

وقد ينتج عن ذلك مشكلة يمكن دراستها، وذلك ما كان يحدث لدى الفلاسفة في القدم؛

فنجد تصورات أرسطو، والجدل الأفلاطوني.

الاطلاع على الكتب:

إن الموروث الثقافي البشري بحر لا حدود له، ومن بين المصادر المهمة التي يمكن أن يستشفَّ منها الباحث مشكلة البحث العلمي ما يطَّلع عليه من كتب،

وَمِنْ ثَمَّ قد يُلاقي أحد الموضوعات الهامَّة، ويدفعه الشغف العلمي لتبنِّيها.

المواقف الحياتية:

تُعتبر المواقف الحياتية من بين مصادر اختيار مشكلة البحث، ولنا فيما حدث لنيوتن عند سقوط التفاحة خير دليل؛

حيث استتبع ذلك اكتشاف قوانين الحركة، والتي ما زالت تُدرس حتى الآن كإحدى النظريات الفيزيائية الهامَّة.

الحدس الذاتي:

ويتمثَّل ذلك في الخواطر التي تأتي للإنسان على حين غرَّة؛ فقد يتفتَّق ذهن أحد الباحثين عن مشكلة أو موضوع أو فكرة،

وَمِنْ ثَمَّ يسعى حثيثًا لسبر أغوارها بما يتوافر لديه من معلومات أولية.

ما موضع جزء مشكلة البحث العلمي في إجراءات البحث الكتابية؟

موضع جزء مشكلة البحث بعد المقدمة الأولية، ويشرح الباحث الجوانب المتعلقة بالمشكلة فيما لا يزيد على صفحة،

وقد يتضمَّن ذلك الجزء طرح الباحث مجموعة من التساؤلات البحثية،

غير أن غالبية الباحثين يضمون التساؤلات جنبًا إلى جنب مع الفرضيات وفي جزء مستقل قبل الضلوع في كتابة الإطار النظري.

تعرف على كيفية صياغة مشكلة البحث العلمي من هنا

هل الواقع التطبيقي قد يفرض معايير اختيار مشكلة البحث؟

إن ما تم سرده في الفقرات السابقة هي معايير اختيار مشكلة البحث في هيئتها النموذجية الأكاديمية،

ولكن قد يفرض الواقع التطبيقي محددات مُغايرة:

بالنسبة لبحوث التخرج:

نجد بعض الجهات الجامعية تُلزم الطلاب بتبنِّي مشكلات معينة،

وذلك فيما يخص بحوث التخرج الجامعي؛ حيث يتم إسناد مشكلة بحث علمي محددة لطالب أو أكثر،

والهدف من تلك النوعية من البحوث هو التعرف على مدى استفادة الطلاب من الدراسة الجامعية في تخصص معين، وكذلك تدريب الطلاب على طريقة البحث العلمي، وبما يساعدهم في وظائفهم المستقبلية،

أو كتمهيد مفيد في حالة رغبة الطلاب باستكمال الدراسات العُليا.

بالنسبة للدراسات العُليا:

نجد تدخلًا مباشرًا في بعض الأحيان من جانب المشرفين على دراسات الماجستير على وجه الخصوص،

وقد يُوجِّهون الباحثين نحو تبنِّي أحد الموضوعات بعينها دون غيرها.

تعليق: قد يكون سبب اختيار مشكلة البحث العلمي بصورة مُوجَّهة من جانب الجهات المعنية، هو الرغبة في منع التكرار والتشابه، مع ضمان اختيار موضوع تنجم عنه استفادة، سواء أكان ذلك على الجانب العلمي أو المجتمعي، ولتلك الجهات الحق في ذلك؛ وتلك غيرة محمودة على البحث العلمي، ورغبة في الخروج بأبحاث رصينة يمكن الاستعانة بها في تطبيق حلول على أرض الواقع، وبما يحل إشكاليات وسلبيات متنوعة.

 

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments