ما هو الماجستير و الدكتوراه ؟

No Comments
شارك هذا المقال

ما هو الماجستير و الدكتوراه ؟

الماجستير و الدكتوراه من بين تصنيفات الدراسات العُليا، والماجستير درجة تسبق الدكتوراه، وينخرط بها الطلاب بعد إنهائهم مرحلة الدراسة الجامعية، وفي حالة رغبة الطالب في الاستمرار بالدراسة، فيمكن أن ينتظم بالدكتوراه، وبالطبع فإن ذلك يُتيح دراسة تخصص ما بصورة أكثر توسعًا، وعلى أيدي نخبة متميزة من الأكاديميين، وفي ظل برامج حديثة، وفي نهاية مدة الدراسة يُطلب من المنتظمين إعداد بحث علمي، ومن ثم المناقشة على أيدي لجنة تقييم تتكون من مشرفين وأعضاء من داخل الجامعة وخارجها، والحصول على درجة علمية عُليا يمنح الفرد فرصًا لا حصر لها في العمل، سواء داخل الجامعة، أو خارجها، بالإضافة إلى المعارف النظرية والعملية التي تتيح التفرد.

درجة الماجستير:

  • تُعتبر درجة الماجستير بمثابة حلقة الوصل بين البكالوريوس أو الليسانس والدكتوراه،

وبالنسبة للرسالة التي يعدها الباحث بنهاية فترة الماجستير؛ وتعتبر بمثابة تدريب على البحث العلمي،

وتمهيد لدراسة الدكتوراه في مرحلة مستقبلية، وتتطلب اختيار الباحث لمشرف من أجل متابعة الباحث في كافة ما يقوم به من إجراءات، و إمداده بالنصائح والإرشادات،

وبالنسبة لحجم رسالة الماجستير لا يتعدى 150 صفحة.

  • تتطلب دراسة الماجستير بين عام وعامين، وقد تزيد الفترة الزمنية على ذلك حسب طبيعة الإجراءات، وجهة الدراسة،

ويُطلب من الباحثين إعداد رسالة أو بحث محدود بنهاية مدة الدراسة، وفي بعض الجامعات يتم الاكتفاء بالمحاضرات الدراسية.

  • تحتاج رسالة الماجستير مصادر ومراجع متنوعة حسب موضوع البحث، ويسمح بنسب اقتباس ضوء ما تقرره جهة الدراسة،

فهناك جهات تقر نسبة 10%، والبعض الآخر 15%، وأخرى قد يصل الحد المسموح به إلى 20%.

  • يوجد أنواع مختلفة من درجات الماجستير، مثل: الماجستير المهني، وينصبُّ على الدراسات التطبيقية،

ولا تطلب تفرغًا كاملًا، وهناك الماجستير الأكاديمي، ويتمثل في دراسات نظرية في المقام الأول،

ويحتاج لتفرغ كامل خلال فترة الدراسة.

ما هو الماجستير و الدكتوراه ؟ موقع اعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

درجة الدكتوراه:

  • تُعد درجة الدكتوراه هي الأعلى أكاديميًا حسب النظام المتبع في غالبية جهات الدراسات العليا على مستوى العالم،

وفي حالة الحصول على تلك الدرجة؛ يمكن أن يحاضر صاحبها في الجامعات أو المعاهد العليا.

  • تتطلب دراسة الدكتوراه بين عامين وثلاثة أعوام، وهناك بعض من جهات الدراسات العليا التي تتطلب دراسة الدكتوراه فيها فترة زمنية أكثر من ذلك،

وقد تصل المدة لثماني سنوات في بعض الأوقات، ويُطلب من الباحثين بنهاية المدة إعداد بحث علمي يطلق عليه أطروحة،

وهو شرط أساسي في سبيل الحصول على الدكتوراه، وبالنسبة لحجم أطروحة الدكتوراه فلا حدود له،

ولكن يمكن أن نميز الحد الأدنى بمائتي صفحة.

  • يتطلب إعداد أطروحة الدكتوراه مراجع ومصادر بحثية حديثة، كما أن نسب الاقتباس تكون محدودة بالمقارنة برسائل الماجستير،

وفي الغالب لا تتطلب إشرافًا بحثيًّا من جانب أحد الأكاديميين.

أنواع الدكتوراه:

  • من أبرز أنواع الدكتوراه كل من الدكتوراه العلمية، وتكون في مجالات العلوم الطبيعية،

مثل الفيزياء، والكيمياء، والأحياء، وغيرها، وهناك الدكتوراه النظرية في العلوم التربوية والاجتماعية،

وكذا الدكتوراه الفخرية التي يتم منحها وتقدير للشخصيات العامة التي ساهمت في وضع إنجازات على المستوى العالمي.

ما هو الماجستير و الدكتوراه ؟ موقع Master Theses

كيف يمكن إعداد رسائل الماجستير و الدكتوراه ؟

كل من رسالة الماجستير أو أطروحة الدكتوراه عبارة عن منتجات بحثية علمية، تتوافقان في الأهداف؛

سواء التوصل لحل مشكلة، أو بلوغ حقائق علمية، أو نقد معارف سابقة، وتقديم طروح نظرية جديدة،

كما أن كليهما يتطلب مناقشة من لجان مُحايدة،

وسنضع خطوطًا عريضة لطريقة إعداد رسائل الماجستير و الدكتوراه :

اختيار موضوع رسائل الماجستير و الدكتوراه :

يتطلب اختيار الباحث لموضوع معين عددًا من الشروط أو المقاييس الأكاديمية، ومن بينها محددات جهة الدراسة؛

فهناك بعض الجهات التي تفرض على الباحثين موضوعات معينة، وعليهم أن يختاروا منها بالتوافق مع المشرف،

وآخرون يتركون الحرية للطلاب؛ من أجل انتقاء ما يرونه مناسبًا، ويكون ذلك في ضوء التخصص،

ومن بين المقاييس الأخرى لاختيار موضوع الرسالة أن يكون متناسبًا مع ما هو مُتاح من وقت،

وكذا أن يتوافق مع الأموال المُتاحة لدى الباحث.

المقترح البحثي (خطة البحث):

يتحتَّم على الباحثين تقديم مُقترح بحثي متعلق برسائل الماجستير أو الدكتوراه، ويتضمن ذلك العناصر الأساسية للرسالة المُزمع كتابتها في المستقبل،

ومن ثم دراسة ذلك من جانب لجنة تقييم قبل إخطار الطالب بالموافقة أو الرفض.

عنوان الرسالة:

يجب على الباحثين اختيار عنوان لرسائل الماجستير و الدكتوراه وفقًا لعديد من المعايير، ومن بينها أن يعكس موضوعًا مهمًّا، وغير مكرر،

وأن يكون عنوانًا شاملًا للمتغيرات الداخلية للبحث، وأن يكون خاليًا من السلبيات اللغوية والمنهجية.

المقدمة:

تُكتب مقدمة رسائل الماجستير و الدكتوراه في فصل، أو باب كامل، حسب التقسيم الداخلي للرسالة، ويحتوي على ما يلي:

  • جمل افتتاحية: يبدأ الباحث المقدمة بجمل افتتاحية توضح فحوى موضوع الرسالة،

ويمكن أن يقترن ذلك بسور قرآنية، أو أحاديث نبوية، أو أقوال مأثورة، وينبغي أن يكون ذلك في نفس إطار الموضوع.

  • مشكلة البحث: وهي فقرات محدودة تكتب في نصف صفحة، وتتضمن جوانب المشكلة أو القضية التي يفصلها الباحث في رسالة الماجستير أو الدكتوراه.
  • محددات البحث: وتنقسم تلك المحددات، إلى: حدود موضوعية، وحدود مكانية، وحدود زمانية،

والبعض يُلحق بها الحدود البشرية (عيِّنة الدراسة)، وآخرون يفردون لها بند مستقل، وكلا الإجراءين صحيح،

والحدود بمثابة مجموعة من القيود التي تُلزم الباحث بشروح مُعيَّنة، بهدف التركيز في جوانب محددة،

ومن ثم بلوغ نتائج بحثية دقيقة.

أهداف وأهمية الرسالة:

تمثل أهداف الرسالة ما يسعى الباحث لإثباته، أما الأهمية فهي ما دعت الباحث لدراسة أحد الموضوعات،

وعلى الباحث أن يوضح ذلك في بنود مرتبة حسب طبيعة موضوع الرسالة العلمية.

  • أسئلة البحث العلمي والفرضيات: التساؤلات البحثية والفرضيات من بين الإجراءات المهمة عند عمل رسائل الماجستير و الدكتوراه،

ولن نكون مُبالغين في قولنا إنهما عماد العملي البحثي، فهما ينظمان من شرح البحث، وبما يجعل هناك أهدافًا دومًا نصب عينيه،

ويمكن أن يلجأ الباحث للتساؤلات فقط، أو الفرضيات فقط، أو الاثنين معًا.

  • تعريف المصطلحات العلمية: لكل رسالة ماجستير أو دكتوراه مصطلحات علمية تقتضيها الدراسة،

وتتمثل في متغيرات البحث، سواء المستقلة أو التابعة، كما يمكن اختيار الباحث لأي مصطلحات يرى أنه واجب تعريفها من الناحية الإجرائية؛

حتى لا يُسيء القراء فهمها، كما يمكن أن يقوم الباحث بتعريف تلك المصطلحات لغويًّا كزيادة في الدقة.

  • عيِّنة البحث:  في كثير من رسائل الماجستير و الدكتوراه يتطلب الأمر اختيار عيِّنة بحثية تمثل مجتمع الدراسة،

والهدف من ذلك هو توفير الوقت، وكذا التكلفة، بدلًا من إجراء مسح شامل،

ولكن يتم الاختيار وفقًا لمجموعة من الإجراءات التي اصطلح عليها خبراء البحوث العلمية، وفي ظل محددات متنوعة،

ومن بينها أن تعبر تلك العيِّنة عن مجتمع البحث، بما يُتيح إمكانية التعميم في النهاية إذا كان ذلك من بين أغراض عمل رسائل الماجستير و الدكتوراه.

  • اختيار أدوات البحث: لجمع المعلومات من عيِّنة البحث فإن ذلك يستلزم استخدام الباحث لأدوات معينة،

مثل: الاختبارات، والملاحظة، والاستبيان، وغيرها، ويمكن أن يختار الباحث أكثر من أداة حسب المتطلبات الدراسية.

الإطار النظري:

يحتوي الإطار النظري لرسائل الماجستير و الدكتوراه على شروح موسوعة لموضوع الدراسة، في ظل ما تمت صياغته من أسئلة أو فرضيات بمقدمة البحث،

وكذا يتضمن الإطار النظري مجموعة الدراسات السابقة التي لها صلة أو علاقة بموضوع البحث بشكل مباشر.

استنتاجات البحث:

بعد أن ينتهي البحث من تقديم الشروح في المحتوى أو الإطار النظري يقوم بتلخيص ما وصل إليه في هيئة فقرات منظمة،

وفي حالة وجود عيِّنة دراسة؛ فينبغي أن يوضح نتائج تحليل البيانات الرقمية في ذلك الجزء،

وبما يساهم في تقديم إجابة شافية عن تساؤلات البحث، أو تفسير العلاقات بين المتغيرات التي تشملها فرضيات الدراسة.

التوصيات والمقترحات:

تُعتبر التوصيات من بين الأجزاء المهمة في رسائل الماجستير و الدكتوراه، وهي حول نابعة من تفهم الباحث لقضية الدراسة،

ويمكن أن تُقدم لمتخذي القرار؛ من أجل تطبيقها بشكل عملي، أما مقترحات البحث فهي موضوعات أخرى أفرزتها الدراسة وفي نفس مجال التخصص.

الخاتمة:

وهي صفحة أو صفحتان على الأكثر يُنهي بها الباحث رسالته، وتتضمن مختصرًا لموضوع الدراسة،

وأبرز النتائج التي تم التوصل إليها، والصعوبات التي واجهها الباحث، وكيف استطاع أن يتخطاها وتغلب عليها.

المصادر والمراجع:

في نهاية رسائل الماجستير و الدكتوراه يقوم الباحث بترتيب المصادر والمراجع بقائمة ختامية،

على أن يبدأ بالمصادر والمراجع باللغة العربية، ويتبعها بالإنجليزية، وفي حالة وجود ملحقات للرسالة،

مثل: الصور والجداول والمخطوطات، وغيرها؛ فيفرد الباحث لها بندًا مستقلًّا بعد قائمة المراجع.

 

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments

Leave a Comment