كيف يمكنك الاستفادة من خطة البحث؟

كيف يمكنك الاستفادة من خطة البحث؟ هل هذا هو السؤال الذي يدور في ذهنك وتريد ان تصل فيه إلى الإجابة الوافية؟

إن متابعة سطورنا القادمة ستحقق لك هذا الغرض بالشكل الأمثل، وذلك عبر التعرف على خطة البحث والاطلاع على أهمية وكيفية الاستفادة منها في العديد من الجوانب والمجالات.

ولكن قبل الدخول في تفاصيل هذا المقال نشير إلى أن موقعنا الأكاديمي المتميز يقدم بين الخدمات المتعددة المتميزة ذات الجودة العالية خدمة المساعدة على إعداد خطة البحث- مقترح البحث.

وذلك عبر كوادرنا التي تغطي جميع التخصصات العلمية، والمؤلفة من أبرز الدكاترة والمتخصصين العلميين أصحاب الخبرات والمعارف التي تسمح لهم بتقديم خدمات مميزة، تساعد على وصول طالب الخدمة إلى الهدف المرجو منها وبأعلى التقييمات الممكنة.

هل ترغب أن يتم قبول مقترح البحث من اللجنة المختصة مباشرةً ومن المرة الاولى؟ تواصل معنا عبر الموقع الإلكتروني

، وحدد الخدمة التي تحتاج للمساعدة فيها، مع ترك الإيميل ورقم الهاتف.

لتقوم الكوادر المتخصصة بالتواصل السريع معك والاتفاق على تفاصيل الخدمة ووقت تنفيذها، وستحصل على ما تريد بالوقت المتفق عليه

، وبجودة لا مثيل لها.

 

تعريف خطة البحث العلمي

إن خطة البحث العلمي هي التصور المستقبلي المسبق للكيفية التي سيتم من خلالها جمع معلومات وبيانات البحث

، وأسلوب المعالجة والتحليل لهذه المعلومات، وكل ما يرتبط بتنظيم البحث وتنفيذه حتى عرض النتائج البحثية المثبتة بالأدلة والبراهين، والتي تحقق أهداف البحث العلمي.

كما يمكن تعريف الخطة البحثية بالخطوات الشبه تفصيلية التي تحدد قواعد البحث وهيكله، والعناصر التي يفترض الالتزام بها للوصول إلى دراسة متكاملة، تساهم في تحقيق الفوائد التي كنت تبحث عنها عند بحثك عن كيف يمكنك الاستفادة من خطة البحث العلمي.

فالخطة هي البوصلة التي تسمح للباحث أن لا يتيه في مشواره البحثي، ويبقى مسترشداً بالخطة للبقاء ضمن إطار البحث.

 

كيف يمكنك الاستفادة من خطة البحث

 

إن الإجابة عن سؤال كيف يمكنك الاستفادة من خطة البحث؟ يمكن أن تظهر في العديد من الجوانب التي سنحاول اختصارها في هذه الفقرة التي توضح الأهمية الكبيرة للخطة البحثية، والتي يمكن أن نراها بشكل خاص من خلال ما يلي:

 

  • إقناع الجهات الممولة بأهمية البحث وقبول تمويله:

هناك العديد من الدراسات التي تتناول مشكلات بحثية مهمة للغاية، او التي يمكن ان تصل الى اكتشافات في غاية الأهمية

، ولكنها بالوقت ذاته تحتاج الى تكاليف كبيرة للقيام بها وتمويلها.

وبهذه الحالة يمكنك الاستفادة من خطة البحث لتوضيح اهمية المشكلة الدراسية وما يمكن أن تقدمه من فوائد للمجال العلمي الذي تنتمي إليه

، او للمجتمع بشكل عام، او لرفاهية وراحة أفراده.

وبالتالي إقناع إحدى الجهات الممولة الحكومية أو الخاصة القادرة على تغطية التكاليف، بتمويل الدراسة وفق شروط معينة يتم الاتفاق عليها

، وبذلك يتم تجاوز مشكلة عدم امتلاك القدرة على تغطية التكاليف.

 

  • موافقة اللجان المختصة على تنفيذ الرسالة العلمية:

إن الخطة قد تكون عبارة عن مقترح البحث الذي يقدمه طالب الماجستير أو الدكتوراه إلى اللجان المختصة

، لإقناعهم بأصالة وحداثة الدراسة وأهميتها، وبالفائدة التي يمكن تحقيقها من خلالها. 

كما أنه يحاول إظهار مجهوداه البحثية وما بذله من وقت وجهد، وما يملكه من إمكانيات تسمح له تنفيذ الدراسة بالشكل الأمثل.

وبناءً على ذلك يمكن موافقة اللجنة على إجراء الدراسة والانتقال الى الخطوات التنفيذية للبحث او الرسالة العلمية

، وهو ما يظهر أهم أشكال الاستفادة من خطة البحث.

 

  • وضع مخطط للوقت الذي تحتاجه الدراسة:

من أبرز الخطوات التي يجب على الباحث العلمي القيام بها عند إعداد خطة البحث العلمي إجراء دراسة ومخطط للوقت الذي تحتاجه كل خطوة من خطوات البحث، والوقت الذي تحتاجه الدراسة البحثية بشكل عام.

وهو ما يحقق فائدة كبيرة للباحث الذي يتأكد من انه يمتلك الوقت الكافي لإجراء الدراسة بالشكل الامثل دون أي استعجال يسيء الى اجراءات البحث ونتائجه، كما أنه يمنح كل خطوة حقها، ولا يضيع الباحث وقته وجهده في إحدى الخطوات ثمّ لا يجد الوقت الكافي لإتمام باقي الخطوات بالشكل اللازم.

كما أن الخطة في هذه الحالة قد تساعد الباحث على اكتشاف أنه لا يمتلك الوقت الكافي لإجراء الدراسة بالجودة المطلوبة

، فيتجه إلى دراسة مشكلة أخرى قبل البدء بالإجراءات التنفيذية للبحث، وبالتالي إضاعة المزيد من الوقت والجهد والمال.

 

  • توضيح الآليات المعتمدة في البحث العلمي:

يمكنك الاستفادة من خطة البحث العلمي في جعلها المحدد لكل المشوار الدراسي، فهي تحدد الآليات المعتمدة بالدراسة العلمية

، والحدود البحثية من كافة المجالات الموضوعية، أو الزمانية، أو المكانية، أو البشرية.

وبالتالي تبقى الخطة المنارة طوال المشوار الدراسي بما يضمن البقاء ضمن إطار الدراسة، وعدم الخروج عن هذا الإطار

، مع ما يؤديه هذا الأمر من ضياع الوقت والجهد وعدم الوصول إلى نتائج منطقية سليمة.

وباختصار فإن الخطة البحثية توفر للباحث العلمي  المرجع الذي يمكن من خلال الرجوع إليه الاسترشاد وعدم نسيان أي عنصر أو خطوة بحثية

، مع تقويم الخطوات المنفذة للبحث.

 

  • إظهار أهمية أهداف البحث العلمي:

يستخدم الباحث العلمي خطته البحثية في توضيح الأهداف الرئيسية أو الثانوية للبحث العلمي، فالبحث العلمي يستمد أهميته من أهمية أهدافه التي يعمل الباحث الى تحقيقها.

 

  • إمكانيات الباحث إجراء الدراسة:

يمكنك الاستفادة من خطة البحث العلمي بتحديد ما يحتاجه البحث العلمي من إمكانيات معرفية ومهارية ومالية.

وبعد ذلك طرح سؤال على نفسك، هل تمتلك هذه الإمكانيات المهارية والمعرفية والإبداعية لإجراء البحث بالشكل العلمي السليم

، بما يسمح الوصول إلى نتائج منطقية سليمة.

فإذا كانت الإجابة بكلمة نعم فإن التوجه يكون إلى إتمام تنفيذ البحث، وفي حال كانت الإجابة بالنفي يفترض التوجه الى دراسة موضوع بحثي آخر يمتلك الباحث إمكانيات دراسته.

 

  • توقع الباحث العلمي للعقبات والإشكاليات البحثية:

تسمح خطة البحث العلمي للباحث العلمي أن يتوقع ما سيعترضه في مشواره البحثي من عقبات وإشكاليات

، وهو ما سيجعله يتحرك مبكراً لإيجاد الحلول والمخططات التي تساعد على تخطي عقبات البحث.

وهو ما يوفر على الباحث الكثير من الوقت والجهد في إيجاد الحلول اللازمة، او في التوجه إلى دراسة إشكالية علمية أخرى دون الحاجة لإضاعة الجهد والوقت في دراسة لم يجد الباحث الحلول لتخطي عقباتها.

 

اقرأ المزيد: أهمية البحث العلمي للباحث

 

العناصر الأساسية في خطة البحث العلمي:

لا يمكنك الاستفادة من خطة البحث العلمي بالشكل الأمثل، إلا مع الالتزام الكامل بعناصر الخطة البحثية، وأبرز هذه العناصر هي:

 

  • عنوان خطة البحث:

يعتبر العنوان الواجهة للخطة أو البحث العلمي، وللاستفادة المثلى منه يفترض أن يكون العنوان معبّر عن موضوع الدراسة بشكل شامل ومفهوم وواضح

,بحيث يدرك القارئ من خلال العنوان مشكلة البحث ومباحثه الرئيسية.

إن الوصول إلى العنوان الجيد يكون من خلال الالتزام بحجم العنوان، بحيث يكون متوسط الطول، وكلماته سهلة ومفهومة وقابلة للحفظ ببساطة

، مع الابتعاد عن الكلمات صعبة الفهم أو التي تقبل التأويل بمعناها.

ومن سمات العنوان الجيد في عالمنا التكنولوجي اختيار الكلمات المفتاحية للعنوان بالشكل الذي يسمح بالوصول إليه بسهولة

، وعبر ظهوره بالصفحة الأولى في محركات البحث. 

 

  • المقدمة في خطة البحث:

تعتبر المقدمة العنصر الترويجي للخطة او البحث العلمي، حيث يعتمد الباحث العلمي فيها على كلمات وعبارات مختصرة ومترابطة لتوضيح ماهية الموضوع البحثي، واهميته والفائدة المنتظرة منه.

كما يشير الباحث من خلالها إلى أهداف البحث الرئيسية، والمنهج المعتمد وسبب اختياره، وما هي العناوين والخطوات الرئيسية التي تتضمنها الخطة.

وبالتالي فإن الاهتمام بها أمر ضروري لإظهار إمكانيات الباحث ومعارفه وتمكنه من موضوع البحث.

وتبقى من اهم شروط المقدمة الإيجاز، واستخدام الكلمات والعبارات البسيطة والمفهومة، مع تجنب المصطلحات قدر الإمكان

، أما عباراتها فيجب أن تكون مترابطة ومنسقة بشكل يشجع القارئ على متابعة الاطلاع على خطة البحث، وعلى الدراسة بعد إنجازها.

 

  • صياغة مشكلة البحث العلمي:

من الامور التي يمكنك الاستفادة من خطة البحث فيها توضيح المشكلة التي ستتناولها الدراسة، وإبراز الفائدة المنتظرة من دراستها

، وأهمية هذه الفوائد على مختلف الاصعدة، سواء بالنسبة للعلم او المجتمع أو الأفراد.

وبالتالي يجب على الباحث العلمي ان يحسن صياغة إشكالية البحث فهي البنية الأساسية التي تحمل جميع عناصر وخطوات البحث.

ونجاح جميع تلك الخطوات يتوقف بشكل كبير على اختيار المشكلة المناسبة التي تتسم بالحداثة والابتكار

، والقابلة للدراسة والحل، والتي تتوافر لها الدراسات السابقة والمصادر الكافية والموثوقة للمعلومات والبيانات المرتبطة بها.

 

إعداد خطة البحث

إعداد خطة البحث

 

  • وضيح أهداف الدراسة

من اهم عناصر خطة البحث العلمي توضيح الاهداف الرئيسية والثانوية للبحث العلمي، وما هي الامور التي يسعى الباحث إلى دراستها والوصول بها إلى استنتاجات ونتائج دقيقة.

وللاستفادة من الاهداف في خطة البحث، يجب الاهتمام بصياغتها بالشكل الواضح والمفهوم، وذلك من خلال الفرضيات أو أسئلة البحث.

علماً أن اختيار الأهداف يجب ان يكون علمي وموضوعي، بحيث تكون قابلة للتحقق في حال دراسة الموضوع البحثي بالشكل المنهجي المنطقي والسليم.

 

  • أسئلة البحث العلمي أو فرضياته

تشير الخطة في البحث العلمي الى الاسئلة او الفرضيات التي يصوغها الباحث العلمي في دراسته

، والتي ترتبط بشكل وثيق بمختلف محتويات البحث، حيث يحدد موضوع البحث والمجال العلمي الذي ينتمي إليه، أيهما أفضل صياغة أسئلة او فرضيات بحثية.

 

وتكون اسئلة البحث من خلال أسئلة استفهامية تبدأ بإحدى ادوات الاستفهام، اما الفروض فتشير الى العلاقة بين المتغيرات البحثية

، كما أنها تظهر تصور الباحث المستقبلي لما سيصل إليه في نتائج البحث، وهو ما تأتي النتائج لاحقاً لتأكيده او نفيه.

 

وبغض النظر عن اختيار الباحث صياغة الاسئلة او الفرضيات البحثية، فإنها يفترض أن تغطي كافة محاور الدراسة البحثية

، وأن يكون ترتيبها وتنظيمها متوافق مع ترتيب البحث وتطور الدراسة فيه.

 

  • توضيح محددات البحث العلمي

من العناصر الرئيسية للخطة البحثية توضيح حدود الدراسة من مختلف جوانبها و توضيح القيود التي ترتبط بتعميم النتائج في البحث العلمي

، سواء الموضوعية، أو المكانية، أو البشرية، أو الزمانية. 

 

  • مصطلحات خطة البحث العلمي

إن الخطة البحثية تنتمي بشكل طبيعي إلى مجال علمي محدد، ولأن لكل مجال مصطلحاته ومفاهيمه التي يفهمها المتخصصين فيه

، ويصعب على غير المنتمين إلى ذلك التخصص العلمي فهمها.

وهو ما يستلزم من الباحث العلمي أن يضع تعريفات إجرائية مختصرة للمصطلحات الواردة بالخطة أو البحث العلمي.

وهنا نشير إلى أهمية عدم الإكثار من المصطلحات بشكل مبالغ فيه، أو الاعتماد على تعريفات من مصادر ليست موثوقة لا تعطي المفهوم الصحيح للمصطلح.

 

  • الدراسات السابقة والإطار النظري

يحاول الباحث العلمي من خلال عرضه للخطة البحثية أن يبرز الدراسات السابقة التي سيعتمد عليها في دراستها

، والتي سيعرضها بصورة منطقية موضحاً أوجه الاختلاف والاتفاق بينها وبين الدراسة قيد البحث.

مع ضرورة التركيز على الكيف اكثر من الكم في الدراسات السابقة بحيث تكون مرتبطة بالدراسة الحالية، ودراسات حديثة ليست قديمة

، وأن تكون من المصادر الاولية الموثوقة لا المصادر الثانوية.

كما يفترض الاعتماد على خطة البحث للإشارة على الإطار النظري للبحث، والى كيفية جمع البيانات والمعلومات الخاصة فيه

، والى عناوين المباحث والفصول وما ستتناول الدراسة البحثية بشكل منتظم حتى الوصول إلى نتائج البحث.

 فالخطة البحثية كما أشرنا هي هيكل البحث التنظيمي، وهو ما يستلزم أن تحتوي على ما يخطط الباحث لمناقشته عبر الفصول والمباحث

، وهو ما سيسمح للباحث الاستفادة من خطة البحث.

 

  • منهج البحث العلمي وإجراءاته

يشمل هذا العنصر من عناصر خطة البحث عدة عناصر فرعية في غاية الأهمية، ولا يمكنك الاستفادة من خطة البحث العلمي ما لم يتم الاهتمام بها بالشكل الكبير، وهذه العناصر هي المنهج العلمي المعتمد، وعينة البحث وادوات الدراسة، بالإضافة إلى الاساليب الإحصائية.

حيث يفترض من الباحث العلمي الإشارة في مقترحه البحثي الى المنهج البحثي الذي يريد الاعتماد عليه في دراسته

، وسبب الاعتماد على هذا المنهج ودوره في الوصول إلى نتائج منطقية.

وفي حال الاعتماد على أكثر من منهج فيجب الإشارة الى ذلك وتوضيح الفائدة المحققة من اتباع كل منهج من هذه المناهج

، وإمكانية التكامل بين هذه المناهج للوصول الى النتائج السليمة والمثبتة التي تحقق أهداف البحث.

وفي حال كان الباحث يعتمد في دراسته على جمع البيانات والمعلومات بشكل مباشر من عينة الدراسة

، فيفترض ان يحدد في خطة البحث ما هو مجتمع البحث وما هي مواصفاته وخصائصه.

وأن يشير إلى كيفية اختياره المنطقي والحيادي لعينة البحث، وإلى أن هذه العينة تحمل جميع خصائص ومواصفات مجتمع البحث

، وأن نتائج البحث ستكون دقيقة وقابلة لتعميمها على جميع أفراد مجتمع البحث.

مع ضرورة تحديد حجم العينة والتأكد من ان حجمها يتناسب مع المعلومات المطلوب جمعها، ومع حجم مجتمع البحث. 

ينتقل الباحث في خطته البحثية بعد ذلك إلى ذكر الأداة الدراسية التي سيعتمدها بهدف الحصول على بيانات ومعلومات البحث من العينة الدراسية، ويشرح سبب اختياره هذه الاداة تحديداً ودورها في الوصول الى صدق وثبات في المعلومات التي يتم جمعها.

ولأن كل الخطوات الخاصة بجمع المعلومات لن تكون كافية للوصول إلى استنتاجات دقيقة إلا مع اتباع الأساليب الإحصائية السليمة.

فإن الباحث العلمي يحرص على أن يشير الى الأسلوب الاحصائي الذي يخطط للاعتماد عليه، ومدى ملائمته للمعلومات والبيانات التي سيتم جمعها

,ودوره في الوصول الى الاستنتاجات والحلول المنطقية السليمة.

 

  • توثيق مراجع ومصادر البحث

إن خطة او مقترح البحث هي كتابية أكاديمية بامتياز، وهي كما جميع أشكال الكتابة الاكاديمية تحتاج إلى التزام كامل بالتوثيق

لجميع المصادر والمراجع المعتمدة فيها، وهو ما يظهر حداثة هذه المراجع وموثوقيتها.

 

كما أنه أهم اساليب الحفاظ على مجهودات الآخرين والالتزام بالأمانة العلمية، وهو ما يلزم الباحث بعدم إغفال توثيق أي مصدر

او مرجع حتى لا يظهر كسارق او منتحل أدبي.

 

على أن يتم التوثيق وفق الطريقة التي تحددها الجهة التي ستقدم إليها خطة البحث، وفي حال عدم وجود هذا التحديد

فيمكن استخدام إحدى طرق التوثيق المتعارف عليها على الصعيد الاكاديمي العالمي.

 

وبذلك نكون قد اطلعنا على إحدى الخدمات المميزة المقدمة من قبل موقعنا الإلكتروني والمرتبطة بالمساعدة على:

إعداد وكتابة خطة او مقترح بحث متكامل يحقق الهدف منه والقبول من اللجان المختصة من أول مرة يقدم فيها.

كما أننا تعرفنا على تعريف خطة البحث العلمي، وما هي أبرز عناصرها

بالإضافة إلى إلقاء الضوء التفصيلي على إجابة سؤال مقالنا لهذا اليوم وهو، كيف يمكنك الاستفادة من خطة البحث العلمي

آملين أن نكون قد وفقنا في تقديم كل ما هو مفيد للطلاب الأعزاء.

 

المصادر:

أهمية خطة البحث، 2022، موضوع

أهمية خطة البحث العلمي، 2022، المنارة للاستشارات

إعداد خطة البحث، 2022، جامعة الملك سعود

خطة البحث تعريفها أهدافها عناصرها شكلها أدلة جودتها، 2013، الألوكة

 

 

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments