كيفية صياغة مقدمة البحث العلمي

كيفية صياغة مقدمة البحث العلمي

إن التعرف على كيفية صياغة مقدمة البحث العلمي، هو أمر هام بل وضروري بالنسبة لأي طالب او باحث علمي،
فالدراسة العلمية من جانبها النظري أو الكتابي تتضمن العديد من الخطوات الأكاديمية الضرورية،
ومن بينها كتابة المقدمة الجيدة والمعبرة عن موضوع البحث.

ولكتابة المقدمة شروط وقواعد وأصول يفترض التعرف عليها واتباعها للوصول الى بحث علمي مقبول سواء من قبل الأساتذة والمقيمين بالنسبة للطلاب،
أو حتى من قبل المحكمين لمن يرغب بنشر دراسته العلمية الاكاديمية بأحد المجلات العلمية المحكمة المعتمدة.

ولكي ندرك أهمية معرفة كيفية صياغة مقدمة البحث العلمي يكفي أن نعرف بأن الدراسات والرسائل والأبحاث العلمية،
وبغض النظر عن المجال الذي تنتمي اليه، تتألف في صيغتها النظرية من ثلاثة أقسام محورية ورئيسية بداية
من المقدمة ثمّ المتن الذي يتألف من عدة مراحل وصولاً الى الخاتمة.

أهداف المقدمة والأسئلة التي يطرحها الباحث:

إن البحث العلمي بمختلف أجزائه له هدف ومتطلبات يجب أن تتوافر فيه،
اما الهدف الاساسي للمقدمة فهو التمهيد بالنسبة للقارئ وتعريفه على خطوط البحث العلمي العريضة،
ومنحه لمحة عامة عن ظاهرة او إشكالية وموضوع البحث الذي بين يديه،
ولأن هذا القسم من الدراسة هو قسمها التسويقي الذي قد يشجع القارئ على الغوص فيه وإكمال قراءته،
وقد يبعده عن الدخول في قراءة البحث على الرغم من كونه بحث مهم في بعض الحالات،
ولذلك فإننا ننصح باستخدام أسلوب تشويقي فهو أمر قد يكون مفيد لمن يريد تعلم كيفية كتابة مقدمة البحث العلمي.

إن المقدمة ينبغي أن تعطي القارئ تصور مسبق عن مضمون البحث،
وهل يتضمن معلومات أو يتناول قضية يهتم بها هذا القارئ أو لا،
وهنا يجب على الطالب أو الباحث العلمي أن يرتب وينظم أفكاره وأن يضع عدد من الأسئلة البحثية
التي يمكن من خلال إجابته عليها تحديد الأسلوب وكيفية صياغة مقدمة البحث العلمي الذي ينوي دراسته،


ومن هذه الأسئلة:

ما هي الإشكالية أو الظاهرة التي يريد دراستها..؟
وما هي الفائدة المنتظرة من هذه الدراسة للتخصص العلمي الذي ينتمي اليه او للمجتمع الإنساني..؟

ما هي أهداف البحث ومبررات دراسته من قبل الطالب..؟

هل يوجد مصادر ومراجع لموضوع الدراسة..؟ وما هي توصيات الباحثين السابقين حول ظاهرة أو موضوع البحث..؟

هل المشكلة أو الظاهرة قابلة للحل، أم يجب صرف النظر عنها لعدم قابليتها للحل..؟

 

كيفية صياغة مقدمة البحث العلمي وما الذي يجب أن تتضمنه:

كتابة الجمل الافتتاحية:

إن البداية في كتابة المقدمة تكون من خلال جمل استهلالية تفتتح بها المقدمة،
وقد تكون هذا الجمل دينية كذكر آية قرآنية أو حديث نبوي شريف او أن تكون بالصلاة على النبي محمد (ص)،
كما يمكن أن تكون من خلال مثل معروف أو جملة قوية جداً مرتبطة بموضوع الدراسة.

لمحة عامة عن موضوع وظاهرة البحث العلمي:

من الشروط الضرورية في كيفية صياغة مقدمة البحث العلمي،
أن تحتوي المقدمة على لمحة عامة عن ظاهرة وإشكالية البحث، وعما تحتويه الدراسة من أجزاء رئيسية،
فالمقدمة يفترض أن تكون شاملة لموضوع الدراسة التي سيطرحها الطالب او الباحث العلمي، وذلك دون أي توسع أو خروج عن محاور البحث الأساسية.

 

أهداف البحث العلمي وأهميته:

على الباحث أن يذكر عند صياغة مقدمة البحث العلمي أهداف دراسته وما هي الفرضيات وأسئلة البحث التي ينوي الإجابة عليها، وإظهار أهمية هذا البحث، وسبب اختيار الباحث لهذه الدراسة دون غيرها من المواضيع، وكيف شعر بالإشكالية أو الظاهرة وما هي الفوائد المنتظرة من هذه الدراسة سواء بالنسبة للمجال العلمي الذي تنتمي اليه، أو للمجتمع العلمي والإنساني على العموم، فذكر أهداف البحث وأهميته أمر بالغ الاهمية فلا قيمة لأي بحث علمي مالم يكن له فائدة حقيقية.

المنهج العلمي المعتمد، وما هي عينة وأدوات الدراسة:

من أساسيات كيفية صياغة مقدمة البحث العلمي أن يذكر الباحث العلمي في مقدمته المنهج أو المناهج العلمية التي سيعتمد عليها في دراسته العلمي، وما سبب اختيار هذا المنهج بالتحديد، وما هو دوره في تنظيم البحث العلمي والوصول به الى النتائج الدقيقة والصحيحة المدعمة بالقرائن والبراهين.

قد يكون الباحث في معظم الأبحاث العلمية التي تدرس إحدى المشكلات المعاصرة، بحاجة لاختيار عينة دراسة للحصول منها على المعلومات والبيانات، لكن هذا الاختيار يجب أن يتم بالصيغة العلمية بعيداً عن الأهواء والآراء الشخصية، وهنا يفترض من الباحث أن يذكر بالمقدمة وباختصار كيفية اختيار عينة الدراسة.

كما ان الباحث العلمي يذكر سبب اختياره اداة دراسية أو أكثر من اداة كالملاحظة أو الاستبانة أو الاختبار أو المقابلة، والتي يعود اختلاف اختيارها الى اختلاف طبيعة موضوع الدراسة.

خدمة اعداد ونشر الابحاث العلمية

شروط صياغة مقدمة البحث العلمي:

إن الوصول الى مقدمة جيدة يحتاج الى اتباع الباحث العلمي لعدة شروط في كيفية صياغة مقدمة البحث العلمي، ومن ضمن هذه الشروط:

حجم مقدمة البحث العلمي:

إن الاختصار هو شرط أساسي وضروري لأي مقدمة بحث علمي، وعلى الرغم من أن طول هذه المقدمة سيختلف من بحث علمي لآخر، ولكنها على العموم لا تتجاوز الصفحة الواحدة ويمكن أن تصل الى صفحة ونصف بأقصى حد.

 

أين يكون موقع المقدمة..؟ وما هي كيفية صياغة مقدمة البحث العلمي..؟

كما يظهر من اسمها فإن موقعها يكون في بداية البحث وبعد اسم البحث مباشرة، وذلك لأنها التمهيد الذي يمكن للقارئ أن يدخل من خلاله الى عمق البحث، فيتعرف على الموضوع الذي تتناوله وهل هو من ضمن دائرة اهتماماته أم لا.

ومن الضروري جداً أن تكتب مقدمة البحث العلمي بأسلوب سهل ومفهوم، يتسم بالاختصار والسلاسة وبالكلمات الواضحة والمفهومة الخالية من جميع الاخطاء اللغوية او الإملائية أو النحوية.

ولنعرف ما هي أهمية مقدمة البحث العلمي يكفي ان نعلم بأن المقدمة الجيدة المكتوبة بعناية كبيرة وبأسلوب ربما يكون تشويقي، قد تشكّل الدافع للقارئ بأن يتابع قراءة البحث ويغوص فيما ورد في متنه، بينما قد تدفع المقدمة الغير جيدة القارئ على عدم متابعة قراءة البحث الذي ربما يكون بحث هام جداً، لكن الباحث لم يحسن التسويق له.

 

متى نكتب مقدمة البحث العلمي:

إن المقدمة وكما ذكرنا تتسم بالشمولية، فهي يجب ان تتضمن صورة مختصرة لكن واضحة عن موضوع الدراسة وعن المباحث والفصول والأبواب الرئيسية فيها، وهذا ما قد لا يكون محسوما في ذهن الطالب أو الباحث العلمي قبل البدء بالدراسة، لذلك فإننا ننصح بتأخير كتابة المقدمة حتى الانتهاء من كتابة البحث العلمي، فهذا سيجعل الموضوع وكل ما يتعلق فيه مترسخاً بشكل كامل بذهن الباحث العلمي، وبالتالي سيكون بإمكانه صياغة المقدمة بشكل أفضل وأن تكون شاملة لكل ما تمّ ذكره بالبحث، وبالتالي فإننا نستنتج أن موقع المقدمة في بداية أي بحث علمي، لا يعني الزام الباحث كتابتها قبل أن يشرع بالدراسة، بل الأفضل هو تأجيل كتابتها الى ما بعد الانتهاء من كتابة البحث.

 

وبذلك نكون قد تعرفنا على أهداف المقدمة والأسئلة التي يطرحها الباحث فيها، كما اطلعنا على مواصفات المقدمة وحجمها ومتى نقوم بكتابتها، بالإضافة الى القاء الضوء على كيفية صياغة مقدمة البحث العلمي وما الذي يجب أن تتضمنه.

اقرأ ايضا

شروط كتابة مقدمة البحث العلمي

خطوات كتابة مقدمة البحث العلمي

كيفية عمل بحث مدرسي بطريقة سهلة

ترتيب عناصر مقدمة البحث العلمي

 

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments