خطة البحث وفوائدها العملية

فوائد خطة البحث العلمي متعددة، فهي العنصر الرئيسي الذي تبنى عليه العديد من عناصر البحث

، وهي العنصر الذي يعتمده الباحث العلمي ليكون منارته التي يستنير بها في مشواره البحثي كي لا يخرج عن إطار البحث.

فنحن نتحدث عن أول خطوات البحث العلمي التي يمكن ان تعتمد عليها باقي خطوات البحث أو الرسالة حتى تصل الى دراسة متكاملة وناجحة.

وهنا نشير إلى أن كل من يحتاج لأي مساعدة في إعداد وكتابة خطة البحث أو رسالة الماجستير او الدكتوراه

، فإن موقعنا الإلكتروني يقدم من ضمن خدماته المتعددة هذه الخدمة المتميزة عالية الجودة.

حيث تعمل الكوادر المؤلفة من أهم الدكاترة والمتخصصين من مختلف المجالات العلمية

، بوضع خبراتهم الطويلة ومعارفهم الواسعة في سبيل خدمتك وتقديم أهم وأفضل الخدمات التي تحقق الفائدة المطلوبة من الخدمة، ومنها:

ضمان قبول اللجنة المختصة على خطة او مقترح البحث من المرة الاولى.

فلا حاجة للتردد مطلقاً فالأمر لا يحتاج سوى إلى التواصل مع الموقع وطلب الخدمة المطلوبة، بعد وضع الإيميل ورقم الهاتف المفعل لطالب الخدمة.

 لتقوم الكوادر المختصة بالتواصل مع من طلب الخدمة على الإيميل أو رقم الهاتف الذي حدده، وسيتم الاتفاق على جميع التفاصيل قبل الانتقال الى تنفيذ الخدمة بالشكل الامثل وخلال الوقت المتفق عليه.

تعريف خطة البحث العلمي

تعتبر خطة البحث العلمي منارة الباحث والمرشد الرئيسي له في عمله البحثي، فمن خلال عناصرها يضع الخطوط العريضة لمحتويات البحث

، ولما يسعى الى تحقيقه من خلال دراسته البحثية.

فالخطة تساعد على التخلص من الفوضى والعشوائية التي تؤدي في حال وجودها إلى فشل أي دراسة بحثية

، وبذلك يكون للخطة الدور الاساسي في التنظيم والترتيب المنهجي للبحث العلمي.

وبناءً على كل ذلك يمكننا تعريف خطة البحث او الرسالة العلمية بأنها:

عدد من العناصر والخطوات الأكاديمية التي حددها الخبراء والمتخصصين في البحوث العلمية، والتي يمكن من خلال اتباعها الوصول الى بحث علمي سليم ومتقن مبني على هيكلية سليمة، يما يحقق نتائج البحث.

كما أن الخطة البحثية او مقترح البحث هي:

العامل الرئيسي في إقناع اللجان المختصة بأهمية الموضوع البحثي وقبول الانتقال الى مراحله التنفيذية.

وبالإضافة الى كل ما ذكرناه فإن الالتزام بخطوات وعناصر خطة البحث العلمي له أهمية كبيرة ومن ضمنها الفوائد العملية لخطة البحث.

 

فوائد خطة البحث العملية

 

  • قبول تنفيذ البحث او الرسالة العلمية:

قد يكون الهدف الرئيسي من كتابة مقترح البحث العلمي إقناع لجنة الإشراف على رسالة الماجستير أو الدكتوراه بقيمة موضوع أو مشكلة الدراسة

،وبإمكانيات ومهارات الباحث وقدرته على تنفيذ الدراسة البحثية.

وبالتالي فإن تقديم خطة البحث أو كما تسمى في هذه الحالة مقترح البحث الى اللجان المختصة لقبولها دراسة البحث

، والانتقال الى خطواته التنفيذية الفعلية من أبرز الفوائد العلمية لخطة البحث العلمي.

كما أن الخطة هي الأساس الذي يعتمد عليه من لجان التقييم لتقدير قيمة الدراسة واهميتها

، ولتقدير إمكانيات الباحث العلمي وما بذله من جهود في عمله البحثي، وما يمتلكه من معارف وإمكانيات وإبداعات بحثية.

 

  • الحصول على تمويل الدراسة البحثية:

إن الدراسات والبحوث العلمية هي الوسيلة الأساس لتطوير العلوم، ولتطور المجتمعات وإيجاد الحلول للمشكلات أو الوصول الى النتائج التي تحقق الرفاهية.

وفي العديد من الحالات قد يصل الباحث العلمي الى موضوع بحثي مهم للغاية، لكن دراسته تحتاج الى مبالغ عالية تفوق قدرته على تغطيتها

، وقد يكون البحث من الدراسات ذات التكلفة العالية جداً التي تحتاج الى مؤسسات كبيرة أو حكومات لتغطية تكاليفها.

 

وفي هذه الحالة يمكن للباحث أن يعتمد على خطة بحثه العلمي ليقنع أحد الأفراد أو المؤسسات الخاصة او العامة

، او لإقناع الجهات الحكومية بقيمة الدراسة العلمية، وبالتالي قبول تمويلها، لتكون هذه إحدى أبرز الفوائد العملية لخطة البحث.

 

  • توضيح أهداف البحث:

إن أي بحث أو دراسة علمية يجب أن يكون له أهداف رئيسية وأهداف ثانوية، حيث تستمد الدراسة أهميتها من أهمية هذه الأهداف التي تسعى الدراسة لتحقيقها، وهو ما يجب على الباحث العلمي توضيحه بشكل مفهوم وصريح من خلال عناصر خطته البحثية.

 

  • توضيح آليات البحث العلمي:

من المهم للغاية أن يسعى الباحث العلمي الى توضيح الآليات التي سيعتمدها في دراسته العلمية، وتوضيح حدود البحث من الناحية الموضوعية

، وفي حال كان البحث مختص بجماعة أو مجتمع أو مكان او زمان معين، يتم توضيح الحدود البشرية أو المكانية أو الزمانية.

وهذه من فوائد خطة البحث لأنها تساعد الباحث على:

توضيح حدود دراسته، وعدم الخروج عن هذه الحدود عند الانتقال الى تنفيذ وكتابة البحث أو الرسالة العلمية.

 

  • تحديد الوقت الذي يحتاجه البحث العلمي:

من اهم الفوائد العملية لخطة البحث أن الباحث يستطيع من خلالها تحديد الوقت الذي يحتاجه لإجراء دراسته البحثية بشكل عام

، والوقت الذي تحتاجه كل مرحلة من مراحل البحث، وبالتالي لا يجد الباحث نفسه قد تجاوز الوقت الذي يجب تقديم البحث فيه.

ومن جهة أخرى يمكن للباحث عندما يجد ان المشكلة الدراسية التي يعمل عليها، تحتاج الى وقت أكبر من الوقت الذي يملكه

، فإنه يستطيع التوجه الى اختيار مشكلة أخرى دون إضاعة الوقت والجهد على المشكلة الحالية.

فعندما لا يمتلك أكثر من شهر قبل تقديم دراسته البحثية، فمن غير الممكن اختيار موضوع يحتاج إلى شهرين لإجراء الدراسة بالشكل السليم.

 

  • توقع العقبات البحثية من خلال خطة البحث

يمكن للباحث العلمي من خلال خطة البحث العلمي أن يتصور عدد من العقبات والمشكلات التي قد تعترض طريق عمله البحثي

، وبالتالي يكون لديه الوقت لوضع المخططات التي يمكن أن تساعده على أن يتجنب أو يتخطى هذه العقبات بالشكل الأمثل

، وذلك دون أن يحتاج أن يتوجه  الى اختيار مشكلة بحثية أخرى.

 

  • تقدير الباحث العلمي لإمكانياته:

يمكن للباحث العلمي أن يستخدم خطته البحثية لتقدير ما تحتاجه الدراسة والموضوع البحثي من إمكانيات ومهارات

، وبالتالي يطرح السؤال على نفسه، هل امتلك القدرات المعرفية والمهارية والابداعية لتنفيذ البحث؟

وبناءً على الإجابة إما يكمل الدراسة، او ينتقل الى اختيار موضوع او مشكلة بحثية أخرى يمتلك امكانيات دراستها.

 

  • منارة البحث العلمي:

كما ذكرنا فإن أهم الفوائد العملية لخطة البحث العلمي أنها الهيكل التنظيمي لعموم الدراسة البحثية، ولجميع عناصرها

، وهو ما يسمح للباحث العلمي اتخاذها كمنارة ومرشد لكامل عمله البحثي.

ويبقى من خلالها ضمن حدود البحث وبياناته وموضوعه، وهو عامل رئيسي في نجاح الدراسة ووصولها الى النتائج المنطقية السليمة

، وذلك بشكل مباشر ومدروس، ودون إضاعة البوصلة والوقت على أمور ثانوية لا أهمية لها.

 

اقرأ المزيد: معايير تقييم خطة البحث

 

عناصر خطة البحث العلمي

بعد اطلاعنا على الفوائد العملية لخطة البحث العلمي

، من المهم الاطلاع على عناصر هذه الخطة، فهذا الاطلاع يظهر مدى أهميتها والفائدة التي يمكن تحقيقها منها، فما هي عناصر خطة البحث العلمي.

  • عنوان خطة البحث:

يشير عنوان الخطة البحثية الى عنوان البحث العلمي، وهو الواجهة الأولى التي تدل على موضوع الدراسة ومحتواها

، وهذا ما يستوجب الاهتمام به بدرجة كبيرة.

وللوصول الى عنوان مناسب على الباحث أن يعبّر من خلاله وبشكل واضح ومفهوم عن موضوع البحث وما الأمور التي ستناقشها الدراسة.

ومن المهم للغاية ان يلتزم الباحث بجميع مواصفات العنوان الجيد المتوسط الطول

، لأن العنوان القصير لا يمكن ان يعبر عن موضوع الدراسة ومباحثها الأساسية بشكل كامل، في نفس الوقت الذي يكون فيه العنوان الطويل منفر وممل للقارئ.

كما يجب على الباحث العلمي أن يختار الكلمات المفهومة والبسيطة التي يمكن حفظها بسهولة، والتي لا تكون قابلة للتأويل لمعاني متعددة.

وفي عالمنا الحالي فإن الباحث المحترف يستطيع اختيار كلمات عنوانه المفتاحية بشكل سليم

، مما يساعد الباحثين الآخرين الوصول الى الدراسة بسهولة عند البحث حول موضوعها على محركات البحث العلمي العالمية.

 

  • توضيح الموضوع من خلال خطة البحث العلمي:

إن موضوع البحث هو الأساس الذي تبنى عليه كامل الدراسة، فلا يمكن لأساس ضعيف أن يقود الى دراسة علمية سليمة.

وهنا تأتي إحدى أبرز الفوائد العملية لخطة البحث العلمي، بحيث يشرح الباحث العلمي من خلالها مشكلة او ظاهرة البحث التي ستتناولها الدراسة

،ويوضح أهميتها والفائدة المنتظرة من دراستها سواء للتخصص العلمي للبحث، او للأفراد والمجتمعات والأمم.

ومن خلال الخطة يوضح الى جانب اهمية مشكلة الدراسة حداثتها وأصالتها والابتكار الذي قاد اليها

، وما هو سبب اختيار هذه المشكلة الدراسية تحديداً والعمل على الوصول الى حلول واستنتاجات منطقية لها.

كما أن الخطة تظهر أن المشكلة البحثية قابلة للدراسة والقياس والحل، وأن الدراسات السابقة او البيانات التي يمكن جمعها من عينة الدراسة كافية لدراستها بالشكل الأمثل والوصول بها الى نتائج منطقية سليمة.

 

  • مقدمة خطة البحث:

من أبرز عناصر خطة البحث عنصر المقدمة التي تظهر جميع ما سيتناوله البحث من مباحث، وأهمية وفائدة الدراسة، والهدف الرئيسي الذي تسعى إليه.

ومن المهم الاهتمام كثيراً بكتابة المقدمة واختيار الكلمات الواضحة والمفهومة والابتعاد قدر الإمكان عن المصطلحات والكلمات الغير مفهومة

، والاهتمام بترابط العبارات والجمل والفقرات.

ومن خلال مقدمة موجزة ومختصرة يعمد الباحث الى كتابة مقدمة تحتوي جميع عناصر المقدمة الجيدة، يظهر من خلالها الابداعات والمهارات التي يمتلكها.

 

  • أهداف البحث أو الرسالة العلمية:

إن توضيح اهداف البحث الرئيسية والثانوية من أهم عناصر خط البحث أو الرسالة العلمية، ومن خلالها يظهر الباحث بوضوح اهداف دراسته

وما يسعى الى تحقيقه من خلال الدراسة.

ومن الضروري صياغة الأهداف بالشكل المفهوم والواضح، وذلك من خلال أسلوب التساؤلات الاستفهامية او الفرضيات البحثية.

وأبرز شروط أهداف البحث العلمي المناسبة ان تكون قابلة للدراسة والتحقق، فلا يمكن نجاح أية دراسة علمية إلا بتحقيق الدراسة لأهدافها.

 

  • الفرضيات او الاسئلة البحثية:

على الباحث العلمي ووفقاً لتخصص البحث العلمي والموضوع الذي يتناوله أن يختار صياغة أسئلة البحث العلمي أو فرضيات البحث العلمي.

تكون الاسئلة عبر سؤال استفهامي يبدأ بإحدى ادوات الاستفهام، في حين أن الفرضيات تظهر التوقعات والتصورات المبدئية لنتائج البحث

، وهو ما تؤكده النتائج أو تنفيه، علماً أن صياغة الفرضيات قد تظهر العلاقة بين متغيرات البحث.

وبشكل عام فإن الأسئلة أو الفرضيات يجب أن تغطي جميع محاور البحث العلمي، وأن تتناسب في ترتيبها مع محاور وتنظيم البحث او الرسال البحثية.

 

  • حدود البحث العلمي:

كما ذكرنا سابقاً فإن توضيح حدود البحث من الناحية الموضوعية، والبشرية، والمكانية، والزمانية، من أهم الفوائد العملية لخطة البحث

، وهو ما يظهر أننا نتحدث عن إحدى أبرز عناصر البحث العلمي.

 

  • مصطلحات البحث العلمي:

في أي مجال علمي هناك العديد من المصطلحات العلمية التي تنتمي الى هذا المجال بحيث يفهمها المتخصصون فيه

، ولكنها لن تكون مفهومة لغير المتعمقين بهذا التخصص العلمي.

وهو ما يستوجب وضع تعريفات مختصرة توضح معاني المصطلحات، مما يسمح للقارئ الغير متخصص فهم معناها.

 

  • الإطار النظري للبحث العلمي:

يعتبر الإطار النظري أكبر عناصر البحث العلمي، وهو يحتوي عادة مختلف المباحث والفصول بما تتضمنه من عرض للمعلومات والبيانات

، ولدراستها ومناقشتها وتحليلها وصولاً الى النتائج الدقيقة.

وهو ما يستوجب ان يشير الباحث العلمي من خلال خطته البحثية الى:

العناوين التي سيتناولها بالإطار النظري للبحث، وسياق البحث وخلفيته العلمية.

فالخطة البحثية لا بدّ وأن تحتوي على فصول البحث ومباحثه التي يخطط الباحث العلمي لدراستها، فكما ذكرنا ان الخطة هي الهيكل التنظيمي للبحث،

والذي يوضح عناوين الفصول الرئيسية للبحث، وما ستتناوله العناوين الرئيسية من عناوين فرعية ضمن محتوى كل فصل.

 

  • توضيح المنهج العلمي المعتمد:

على الباحث العلمي من خلال خطة البحث ان يشير الى المنهج العلمي الذي سيعتمده في دراسته، وسبب اختيار هذا المنهج تحديداً

، ودوره في تنظيم البحث والوصول الى المعلومات والبيانات الدقيقة، وبالتالي الوصول الى النتائج العلمية السليمة والاستنتاجات الدقيقة.

 

  • عينة البحث وأدوات الدراسة:

إن جمع المعلومات البحثية بصورة مباشرة من عينة الدراسة

، يستوجب من الباحث العلمي ان يشير في خطته البحثية الى مواصفات المجتمع البحثي،

والى كيفية اختيار العينة الدراسية المعبرة عن مجتمع البحث والمتناسبة مع حجم المجتمع والمعلومات المطلوب جمعها.

كما ان ذلك يستوجب اختيار إحدى الادوات الدراسية المناسبة، وهو ما يظهره الباحث في خطته فيشير الى انه سيعتمد على إحدى الادوات الدراسية وسبب هذا الاختيار، ودور هذه الاداة بالوصول الى النتائج المنطقية السليمة.

 

  • أساليب التحليل الإحصائي:

على الباحث العلمي ان يشير من خلال خطة البحث الى ما سيعتمده من أساليب إحصائية لتحليل ما يجمعه من معلومات وبيانات

، ويوضح سبب اختيار هذه الادوات الإحصائية تحديداً، ودورها بالوصول الى استنتاجات ونتائج منطقية دقيقة.

 

  • المصادر والمراجع المعتمدة:

لأي دراسة علمية المراجع والمصادر الرئيسية التي يعتمد عليها الباحث، وهنا يشير الباحث الى هذه المصادر ومدى موثوقيتها وحداثتها

، ودورها في إغناء وإثراء البحث، مع ضرورة توثيق هذه المصادر بالشكل العلمي السليم، الذي يحافظ على الامانة العلمية، ويظهر مجهودات الباحث وأخلاقياته العلمية.

وتتم عملية التوثيق بالطريقة التي تحددها الجهة التي ستقدم إليها خطة البحث، وفي حال لم تحدد تلك الجهة طريقة معينة

، فيمكن الاعتماد على إحدى كرق التوثيق الأكاديمي المتعارف عليها مثل هافارد أو APA على سبيل المثال.

عناصر خطة البحث

عناصر خطة البحث

 

اقرأ المزيد: خطة البحث العلمي تعريفها وأهميتها وعناصرها

 

وبذلك نكون قد اطلعنا على :

خدمة المساعدة في إعداد وكتابة خطة البحث المقدمة من موقعنا الإلكتروني

، ثمّ عرضنا مفهوم خطة البحث وأبرز العناصر الاساسية للخطة البحثية.

وبالإضافة الى ذلك فقد ألقينا الضوء على أهم الفوائد العملية لخطة البحث العلمي أو مقترح الرسالة العلمية.

سائلين الله تعالى ان نكون قد وفقنا بتقديم المعلومات المفيدة للطلاب الأعزاء.

 

المصادر:

أهمية خطة البحث، 2022، موضوع

خطة البحث تعريفها أهدافها عناصرها شكلها أدلة جودتها، 2013، الألوكة

خطة البحث العلمي عناصرها وطرق إنجازها، 2021، مبتعث للاستشارات

 

 

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments