شروط مقدمة في البحث العلمي

شروط مقدمة في البحث العلمي

مقدمة

القسم التالي الذي تتم قراءته بعد العنوان والملخص هو مقدمة البحث العلمي، لذا من المهم أن تكون المقدمة جذابة ومميزة،
والأهم أن تعطي القارئ خلفية واضحة عما سيجده في الدراسة، وتوفر مقدمة البحث العلمي فرصة لإثبات أهمية البحث
وإظهار الأسباب التي تجعله يستحق القراءة والاهتمام، كما أنها تخدم أغراض متعددة كالتمهيد لموضوع الدراسة
وأهدافها وتقديم لمحة عامة عن الدراسة وإظهار كفاءة الباحث وقدرته العلمية،
وتخلق المقدمة الجيدة أساساً متيناً لتشجيع القرّاء على قراءة أقسام البحث العلمي المختلفة باهتمام وتركيز،
وفي هذه المقالة سنقدم للباحثين مجموعة من النصائح الشروط لكتابة مقدمة مميزة.

الشروط الشكلية لمقدمة البحث العلمي

  • موجزة: يجب أن تكون مقدمة البحث العلمي ذو عدد معين من الصفحات أو الفقرات.
  • تتناول موضوع البحث العلمي بإيجاز: يجب أن تكون مقدمة البحث العلمي تتضمن فكرة عامة حول موضوع البحث العلمي.
  • مفردات صحيحة: لا بد أن يكتب الباحث العلمي مقدمة البحث العلمي باستخدام المفردات التي لا تدخل القارئ بدوامة من الغموض والشك حول ماهية المعنى المقصود منها ومن استخدامها.
  • تحتوي المقدمة في الفقرة الأولى منها على أهم دوافع كتابة البحث العلمي: وأهم الأسباب التي جعلت الباحث العلمي يختار موضوع البحث العلمي دون غيره من المواضيع العلمية.

أنواع مقدمات الأبحاث العلمية 

  • مقدمات الأبحاث المدرسية: تحتوي هذه المقدمات على الجمل الافتتاحية إلى جانب إعطاء نبذة سريعة عما يحتويه البحث، ولكن ليس بشكل مفصل، مراعاةً للمرحلة العمرية التي تقوم بتقديمه.
  • مقدمات الأبحاث الجامعية: تحتاج هذه المقدمات إلى العديد من الجمل الافتتاحية والمحاور الرئيسية للتمكّن من التعريف بأهداف البحث ومدى أهميته.
  • مقدمات أبحاث الدراسات العليا: تحتاج هذه النوعية من الأبحاث إلى مقدمة شاملة ووافية للجمل الافتتاحية، إلى جانب ضرورة توضيح أهمية البحث والهدف منه، ويجب على الباحث بإعطاء تفاصيل دقيقة عن محتويات البحث بالكامل.

شروط مقدمة في البحث العلمي

  • ابدأ بأفكار عامة ثم خصصها:

    في الفقرة الأولى من مقدمة البحث العلمي، صف بإيجاز مجال البحث بشكل واسع ثم قم بتضييق نطاق التركيز،
    سيساعد هذا في وضع موضوع البحث الخاص بك في مجاله الواسع، مما يزيد من نسبة القراء المحتملين لدراستك.

  • حدد الأهداف والأهمية:

    على الباحث أن يكون حريصاً على صياغة الأهداف والأهمية في مقدمة البحث العلمي بصورة واضحة وعلى شكل نقاط،
    لكي يقدر القارئ على تحديد مدى اهتمامه بإكمال قراءة الدراسة، وفي العادة يتم اشتقاق أهداف الدراسة من الأسئلة
    والفرضيات التي تسعى الدراسة للإجابة عنها.

  • حافظ على نسبة ملائمة من الاقتباسات:

    الاقتباسات والاستشهادات التي تستخدمها في مقدمة البحث العلمي هي مجرد إثباتات لوجهة نظرك وآراءك التي تطرحها في الدراسة،
    فبدلاً من أن تقول أن هذا الموضوع مهم، عليك إثبات أهمية الموضوع من خلال الاستشهاد باقتباسات مناسبة،
    ويجب أن تكون نسبة الاقتباسات في المقدمة محدودة، فأنت تقوم بصناعة مقدمة لموضوعك الخاص،
    لذلك يجب أن يكون الحضور الأقوى لأسلوبك الخاص وليس للاقتباسات.

  • تجنب تقديم الكثير من الاقتباسات لفكرة واحدة:

    على الرغم من أن هذا النوع من الاقتباسات قد يوفر نظرة عامة جيدة حول الموضوع، ولكن عليك عدم تقديم أكثر من اقتباسين لفكرة واحدة، فذلك يصيب القارئ بالملل ويشعره بأن الدراسة عائمة وضعيفة.

  • اذكر الفرضيات والأسئلة بوضوح:

    فرضيات الدراسة وأسئلتها من أهم أقسام البحث العلمي فهي تحدد وتوضح الغاية من البحث،
    لذلك يجب صياغتها في مقدمة البحث العلمي بصورة واضحة ودقيقة حتى لا يتشتت القارئ ويمل من الدراسة،
    وغالباً تكون الفرضيات والأسئلة مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بجميع أقسام الدراسة خاصة العنوان.

  • حافظ على التنسيق المعياري لمقدمة البحث العلمي:

    يجب عليك اتباع الأنماط المعيارية المتعارف عليها أكاديمياً في كتابة المقدمة،
    وفي الغالب تعتمد جميع المجلات العلمية المحكمة التسلسل التالي في كتابة مقدمة البحث العلمي

 

خدمة اعداد ونشر الابحاث العلمية

  • مقدمة عامة عن الموضوع.

  • تضييق التركيز على موضوع البحث الأساسي.

  • صياغة مشكلة البحث وأسئلته أو فرضياته.

  • كتابة أهداف البحث ثم أهميته.

  • يجب أن تكون مقدمة البحث العلمي مختصرة بشكل معقول:

    المقدمة الطويلة للغاية تجعل القارئ يتشتت ويترك الدراسة،
    لذلك فإن الطول المناسب للمقدمة هو من 500 إلى 1000 كلمة فقط، وبحسب معايير المجلة التي ستنشر البحث. 

  • لا تخبر القارئ بكل شيء في المقدمة:

    الهدف الأول من كتابة مقدمة البحث العلمي هو إظهار أهمية الدراسة، ولماذا تستحق الاهتمام،
    وإثبات قيمتها وأصالتها، لذلك لا توضح كل جوانب الدراسة في مقدمة البحث العلمي،
    لأنك هكذا تلغي التسلسل المنطقي لأجزاء الدراسة، فيكفي أن تشير إلى بعض النقاط التي تؤكد على أهمية الدراسة وتثبت أصالتها.

  • لا تغرق القرّاء بالتفاصيل:

    لا تستطرد في ذكر التفاصيل في مقدمة البحث العلمي،
    لأن ذلك يقلل من اهتمام القارئ بمتابعة القراءة عندما يجد كل المعلومات التي يريدها في المقدمة،
    عليك أن تبقي القارئ متحفزاً ومتحمساً لمتابعة قراءة دراستك حتى نهايتها،
    وهذا يعتمد بشكل أساسي على مدى خبرة الباحث وكفاءته.

  • تحقق من شروط وأحكام المجلة التي ستنشر دراستك فيها:

    العديد من المجلات تحتوي على متطلبات محددة لمقدمة البحث في إرشاداتها للباحثين،
    فيجب عليك أن تحرص على وضع المقدمة الخاصة بدراستك في قالب تلك المجلات،
    ليس المقدمة فحسب بل الدراسة بأكملها.

شروط كتابة مقدمة أبحاث الدراسات العليا 
  • ضرورة توافر مجموعة من العناصر الهادفة في مقدمة البحث،
    حيث يجب على الباحث سرد الدوافع التي دفعته للكتابة في ذلك الموضوع، ودافع قرار الدراسة به.
  • يجب إظهار الطموحات والنتائج التي يرغب في الوصول إليها بعد الانتهاء من البحث المقدم،
    مع العمل على إظهار المشكلة التي يتناولها البحث بطريقة مبسّطة ومختصرة.
  • يقوم الباحث بتوضيح جميع النقاط التي يحتوي عليها البحث،
    وإعطاء نتائج لتلك النقاط لإظهار أجزاء البحث.
  • اختيار أسلوب البحث الذي يجب أن يكون أسلوب تاريخي أو منهجي أو تجريبي أو تحليلي أو غيرها
    من الأساليب الملائمة لعنوان البحث.
  • قيام الباحث بذكر المصادر التي اعتمد عليها في البحث ووضع جميع البيانات إن كانت من مصادر أولية
    أو مصادر جاهزة أو الاثنين معاً.
  • العمل على توضيح مفاهيم البحث من خلال توضيح كافة المصطلحات،
    للتسهيل على القارئ، كما يجب القيام بسرد محتويات البحث ليستطيع القارئ فهم المضمون من خلال المقدمة.
  • تعد خاتمة المقدمة من الأجزاء الهامة، فيُترك هذا الجزء للباحث لكتابة ما يرغب به بما يتناسب مع موضوع البحث، ومن أمثلة خاتمة المقدمة للباحث “أرجو أن أكون قد استوفيت جميع الثغرات الموجودة بالبحث، وأرجو أن يساهم ذلك البحث في تطور الأبحاث العلمية الموجودة في بلادنا”، وبذلك يضمن الباحث تقديم عمل مميز وجذاب.

خاتمة 

كما ذكرنا فإن مقدمة البحث تقوم بتقديم اختصار لفكرة البحث وإشكالياته، ثم تقدم الأطروحات والحلول التي قدمها البحث بناءً على المعلومات والبيانات التي قام باستخدامها، وتنبع أهمية المقدمة من كونها تعتبر الجانب التسويقي للبحث وتقدم فكرة تشويقية عن البحث ومحتوياته، وتقدم كذلك فكرة مختصرة عن البحث وعن فرضياته ودوافع الباحث لتقديم تلك الفكرة والحلول المقدمة والدراسات والبيانات التي اعتمد عليها والنتيجة التي وصل لها.  

 

اقرأ ايضا 

كيفية عمل بحث مدرسي بطريقة سهلة

خطوات كتابة مقدمة البحث العلمي

ترتيب عناصر مقدمة البحث العلمي

ما هي عناصر مقدمة البحث العلمي ؟

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments