المجلات التربوية isi

No Comments
شارك هذا المقال

التربية هي كل مايتعلق بالتعليم والتدريس وما يتم تعليمه في المؤسسات التعليمية ،و يرغب الكثيرون بعد انهاء مرحلة الإجازة باستكمال دراستهم للوصول إلى مراحل متقدمة من العلم.

ولتحقيق هذا الهدف يتطلب من الباحث الكثير من الأبحاث والدراسات والرجوع لمراجع ومعلومات دقيقة و يجب الرجوع لمراجع ومقالات علمية و أبحاث تتعلق بمجال التربية ،لذلك الأمر لابد من الرجوع إلى المجلات التربوية المصنفة بتصنيف ISI 

و المعنى العام لهذا التصنيف هو أن تلك المجلات هي عبارة عن مجلات تربوية علمية محكمة، من معامل مؤسسة المعهد العلمي للمعلومات، والمؤسس لذلك المعامل “إيوجين جارفيلد”، وهو مخترع أمريكي الجنسية.


مجلات ISI العربية : وهي كل مايتعلق بالمجلات العلمية المحكمة المعتمدة من قبل الجامعات الكبرى لحصولها على معامل التأثير ISI ،ويعتبر النشر في مثل هذه المجلات هدفاً للكثيرين ويطمح الكثير من الطلاب لتحقيقه لأن هذه المجلات ترفع من قيمة الطالب وتعطي أهمية ومصداقية لبحثه.

فيحصل على شهرة عالمية ويتمكن من الحصول على قبولات جامعية بأكبر الجامعات العالمية ومن الممكن أن يترقى في مجال عمله .

تعريف معامل التأثير ISI :

تأسس معامل التأثير على يد العالم ” إيوجين جارفيلد” ومنذ ذلك الوقت بدأت جميع المؤسسات العلمية بحساب عوامل التأثير كل عام بالنسبة للمجلات العلمية المحكمة المسجلة لديها، فمن خلاله يتم تصنيف المجلات العلمية المحكمة ،ويتم نشر تقرير سنوي حول ذلك الموضوع وعرف هذا النوع من التقارير باسم تقارير الاستشهاد بالمجلات الأكاديمية .


وتبرز أهمية معامل التأثير من كونه العنصر الفعال المساعد للباحث من أجل تحديد المجلة المناسبة لنشر بحثه العلمي، ، وذلك لأن isi يقدم معلومات واضحة حول المجلة وتاريخها.


يعتبر معامل التأثير ISI عبارة عن العامل الذي يتم من خلاله قياس أهمية وجودة المجلة العلمية ،وذلك بناء على عدة عوامل أبرزها قسمة عدد الاقتباسات بالمواضيع الوادرة في هذا النوع في المجلات خلال العامين الماضيين يتم قسمتها على سنة التقييم ،وفي حال كانت نتيجة القسمة أكبر من الواحد تكون المجلة من ضمن المجلات العلمية الخاضعة لتصنيف معامل التأثير ISI .

انتقادات وجهت لمعامل التأثير ISI :

هناك مجموعة من الانتقادات وجهت لمعامل التأثير ISI وكان السبب هو عدم اقتناع عدد كبير من الباحثين بهذا المعامل، ومن أهم هذه الانتقادات :

صحة المدلول:

يوجد هناك علاقة وثيقة بين معامل التأثير والمجال العلمي للمجلة العلمية المحكمة، فعلى سبيل المثال اذا كانت نسبة الاستشهاد في نشر البحث تراوحت ما بين 1 إلى 3 % وذلك في حال المجلة كانت مختصة بالفيزياء والرياضيات ،بينما اذا كانت المجلة متخصصة بعلوم الأحياء ارتفعت تلك النسبة لتصل من 5 إلى 8 %.


فنلاحظ بان معامل التأثير لا يتبع لأي توزع احتمالي طبيعي، إنما يكون تابع لتوزيع برادفورد العشوائي، لذلك فإن استخدام المتوسط الحسابي هنا لن يعبر عن التوزيع الاحتمالي بشكل فعال .

الاستغلال بشكل سيء:

من الممكن أن يتم اختراق هذا النظام بسهولة ،لأن المجلات المصنفة ضمن هذا المعامل تقوم بنشر أبحاثها باستخدام الطابع المسحي حيث أنها تصنف أبحاثها دون أن تقوم هذه الأبحاث بتقديم شيء جديد وهذا ما يقلل من أهمية البحث ،لأنه بشكل عام يتم اللجوء للاستشهاد بمثل هذه الأبحاث ،وهذا يساهم بشكل فعال برفع معامل تأثير المجلة،ولكن يكون الارتفاع بشكل وهمي ودون فائدة.


ومن الانتقادات الأخرى التي وجهت لمعامل التأثير هو أن الكثير من المجلات العلمية تقوم بطرق مخفية لتزيد من نسبة الاستشهاد بأبحاثها وهذا ما يؤدي لرفع معامل التأثير ولكن بشكل وهمي .

خدمة اعداد ونشر الابحاث العلمية

 

أمثلة لمجلات تربوية خاضعة معامل التأثير isi:

المجلة التربوية في جامعة الإمارات العربية المتحدة:

صدرت المجلة التربوية في جامعة الامارات عام 1984م ،وهي واحدة من المجلات المصنفة ضمن معامل التأثير isi ، وتعتبرمرجعاً هاماً للكثير من الباحثين الراغبين بنشر أبحاثهم ودراساتهم العلمية من خلالها .

مجلات عربية isi


تختص هذه المجلات بنشر الأبحاث المتعلقة بمجال العلوم التربوية، وكما تتناول قضايا مُعاصرة حديثة، مع ضروة توجيه الباحثين الذين يريدون النشر في هذه المجلة على اتباع مجموعة من القواعد المحورية والمعايير الجوهرية الهامة التي نصَّت عليها المجلة.

مجلة العلوم التربوية التابعة لجامعة الملك سعود:

تعد مجلة العلوم التربوية بجامعة الملك سعود من ضمن المجلات التربوية المصنفة isi، حيث أنها تنشر أبحاثها بشكل دوري في الأشهر الثلاث التالية في العام الواحد فبراير ومايو ونوفمبر ، وهذه المجلة تابعة لكلية التربية الموجودة في جامعة الملك سعود، وهي الطريق أمام جميع الباحثين لنشر أبحاثهم و دراساتهم في الميدان التربوي ،وتقوم هذه المجلة بنشر الأبحاث المكتوبة باللغتين العربية و الانجليزية .


هناك عدة شروط وضعتها مجلة العلوم التربوية للسماح بنشر الأبحاث من خلالها ، ومن أهم هذه الشروط :
محدودية البحث المراد نشره بحيث لاتتجاوز عدد صفحاته لثلاثين صفحة ، مع تقديم ملخص عن البحث abstract يكتب باللغتين الإنجليزية والعربية و عدد كلمات الملخص يجب أن لا تتخطى مائتي كلمة لكل ملخص.


أن يكون الخط المستخدم في كتابة البحث من نوع simplified Arabic، وبحجم 16، وبالنسبة للهوامش 3 سم .
ومن أجل التوثيق يجب على الباحث الرجوع لطريقة جمعية علم النفس الأمريكية APA.

مجلة العلوم التربوية والنفسية لجامعة أم القرى:

كانت بداية صدور هذه المجلة عام 1999م، وكان اسمها المتداول في ذلك الوقت “مجلة الجامعة للعلوم التربوية والاجتماعية والإنسانية”، و بعدها تفرعت لعدة مجلات، ومن بينها مجلة العلوم التربوية والنفسية، والتي تم اعتبارها من أشهر المجلات التربوية المصنفة isi.


و هذه المجلة تساعد على نشر الأبحاث والتقارير والأوراق البحثية والمؤتمرات والندوات العلمية المتعلقة بالعلوم التربوية والنفسية، ولقبول نشر الأبحاث من خلالها تفرض على الباحثين اتباع المنهج العلمي الصحيح، والتقييد بمجموعة القواعد والمعايير الأساسية التي تمّ وضعها من قبل المجلة الموجودة على الموقع الإلكتروني التابع لها .


في الختام تم توضيح مفهوم isi ،وتعرفنا على مجموعة من مجلات التربوية المصنفة ضمن ISI العربية والتي تهدف إلى إتاحة الفرصة للباحثين العرب لنشر الأبحاث في كافة التخصصات، وتتميز مجلات ISI العربية بحصولها على العديد من الشهادات والجوائز العالمية، وذلك لأنها تسمح بنشر الأبحاث العلمية التربوية باللغتين العربية والإنجليزية.

اقرأ أيضاً


شارك هذا المقال

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments

Leave a Comment