الإطار النظري في البحث العلمي التعريف والمحتويات

الإطار النظري للبحث العلمي

الإطار النظري في البحث العلمي ذا مكانة مهمة وفعالة في تنفيذ البحث العلمي، وذلك لأنه يعتبر حجر الأساس والركيزة الدائمة  لأي بحث علمي، فهو المكون الرئيسي الذي يبنى عليه البحث العلمي. بحيث أنه إذا لم يوجد إطار نظري للبحث لا يمكن إطلاق اسم بحث علمي على هذا البحث، فالعلاقة بين البحث العلمي والإطار النظري للبحث علاقة متوازية.

والبحث العلمي بدون إطار نظري يحيط به هذا البحث من مصطلح البحث العلمي أو بمعنى آخر لا يصح أن نطلق عليه مصطلح بحث علمي  فهو ممكن ان  يكون اي شيء غير ان يكون بحث علمي بحيث من الممكن ان يكون مقال في نوع من العلوم غير أنه لا يمكن أن يكون  بحث علمي  لأنه بدون إطار نظري  لا يمت للبحث العلمي  بصلة

ما هو الإطار النظري في البحث العلمي؟

الإطار النظري في البحث العلمي  عبارة عن سلسلة أو مجموعة من  الأوراق أو الصفحات التي يتم كتابتها وصياغتها من قبل الباحث العلمي.

بحيث تكون تلك  الصياغة  مشتملة على مادة علمية  مرتبطة بمنهج  بحث وموضوع بحثي معين وذلك بهدف الوصول إلى الأهداف العلمية  التي تم تحديدها والمراد تحقيقها والوصول إليها من خلال هذا البحث .

وكذلك الفرضيات  والمتغيرات  والادوات البحثية التي  سيعتمد عليها الباحث في تنفيذ وإجراء بحثه  وايضاً الدراسات السابقة التي يستعين بها الباحث في زيادة القيمة العلمية لبحثه.

تعريف الإطار النظري في البحث العلمي

عندما نقوم بتعريف  الإطار النظري في البحث العلمي  نقوم برد مفردات المصطلح إلى أصلها لكي يتضح معناها

  1. إطار يمكن تعريف كلمة إطار في اللغة على أنه ما يقوم بإحاطة اي شيء من الناحية الخارجية أو هو الشكل  أو التنظيم العام الذي يوضح الشكل الظاهري لشيء

ويمكن تعريف كلمة إطار في الاصطلاح العلمي على أنه المحددات والتكوينات  المختصة بالبحث العلمي  التي يرجع تحديدها إلى المنهج  العلمي  الذي يتم فيه البحث أو المادة العلمية التي يعتمد عليها الباحث  أثناء إعداد بحثه

  • نظري. يمكن تعريف كلمة نظري في اللغة على أنها المادة العلمية التي يعتمد عليها الكاتب في اي نوع من أنواع الكتابة

اما التعريف الاصطلاحي لكلمة نظري هو كل ما يقوم به الباحث من جمع المعلومات والبيانات عن الظاهر ة أو المشكلة محل الدراسة وكتابتها وتكوينها وذلك باتباع أساليب ومناهج علمية مختصة بالبحث العلمي

مكونات الإطار  النظري في البحث العلمي

يمكن  تقسيم وترتيب الإطار النظري في البحث العلمي إلى ما يلي
ما يعرف باسم  أهمية الدراسة أو أهمية البحث العلمي

يوجد هناك فرق واضح  بين أهمية البحث العلمي أو أهمية الدراسة  العلمية وبين اهداف البحث العلمي وبالرغم من ذلك نجد الخلط بين المصطلحين  الأهمية والاهداف من قبل العديد من الباحثين في حقل البحث العلمي.

ولذلك توجب الإيضاح وزيادة التوضيح عن ماهية أهمية الدراسة أو أهمية البحث  في مجال البحث العلمي وذلك من خلال بيان أهمية الدراسة في البحث العلمي هي بيان  الإضافات العلمية في مجال ما الذي يسعى البحث بدوره بإضافتها في هذا المجال او الفرع من هذا  العلم.

وكذلك تكمن أهمية الدراسة أو البحث في مجال البحث العلمي  بتسليط الضوء على  الإبداعات أو الأفكار  المستحدثة في هذا المجال،  وبمعنى آخر  فإن أهمية الدراسة هي التوصل إلى إفادة عامة لمجال البحث ويمكن إدراج تلك الفائدة  إلى المجال المعرفي أو المعلوماتي في نفس مجال البحث أو الفرع من العلوم الذي تم إجراء البحث فيها.

مثال توضيحي  على أهمية الدراسة أو أهمية البحث في مجال البحث العلمي

فمثلاً أهمية دراسة  مادة الأخلاق على صفوف مراحل التعليم الاساسي، والأهمية من الناحية النظرية هي معرفة طلاب مراحل التعليم الاساسي  بالقيم الأساسية التي يجب أن يتصف بها المواطن الصالح، اما الاهمية من الناحية التطبيقية هو انعكاس تلك القيم والأخلاق على سلوك طلاب المرحلة المستهدفة خلال  فترة الدراسة  وأثرها على الطالب أو الطالبة  بعد ذلك في حياته العملية

اهداف  الدراسة

اهداف الدراسة في البحث العلمي  هي المكون الثاني للإطار النظري في البحث العلمي،  والمقصود بها الأفكار الرئيسية لموضوع البحث العلمي  والتي من خلالها يمكن معرفة عناصر البحث العلمي من بداية اعداده وصولاً الى النتائج المطلوبة  ويكون ذلك بتحقيق تلك الأهداف في نهاية البحث أو الدراسة.

ويجب على الباحث ان يضع تلك الأهداف  بشكل مكتوب بأسلوب واضح وبسيط يسهل فهمه بالنسبة للقاريء العادي، ويجب على الباحث ايضاً عند كتابة  اهداف بحثه الابتعاد عن المصطلحات المعقدة أو تلك التي تحمل أكثر من معنى.

وكذلك يتوجب على الباحث  اختيار اهداف بحثه بصورة تجعلها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بموضوع البحث  وعنوانه بحيث لا يوجد تناقض  في  أجزاء البحث الواحد، وكذلك يجب على الباحث عند اختياره اهداف البحث  ان يختار اهدافاً منطقية يمكن تطبيقها على أرض الواقع،  ويجب على الباحث ايضاً يولون بين موضوع البحث وعدد الأهداف التي يقوم بوضعها بحيث لا تكون الأهداف طويلة تدفع إلى الملل أو تكون قصيرة لا تغطي أجزاء البحث فتكون مخلة

مناهج الدراسة

اولاً تعريف مصطلح المنهج في البحث العلمي  .يمكن  تعريف المنهج في البحث العلمي على أنه هو تلك الوسائل  والطرق والأساليب التي يقوم الباحث بتنفيذها واستخدامها لجمع المادة العلمية لبحثه سواءً كانت معلومات وبيانات أو تجارب وبعد ذلك يقوم  بتقسيم تلك المعلومات  والبيانات  وفق المنهج العلمي المتبع ومن هن هنا يمكن تقسيم مناهج البحث العلمي إلى

  المنهج  التاريخي 

وفي هذا المنهج  يقوم الباحث  بجمع المادة العلمية  في صورة معلومات وبيانات ويكون ذلك عن طريق اطلاعه على الدراسات السابقة  وتطبيق تلك البيانات والمعلومات على الدراسة أو المشكلة أو العينة محل البحث والقيام بالمقارنة بينها من حيث  الأحوال والصفات خلال مراحل تاريخية أو فترات زمنية  مختلفة وتحليل كل تلك البيانات والمعلومات للحصول على  نتائج دقيقة لتلك الدراسة أو حل المشكلة موضوع البحث أو التحكم وضبط البيئة المحيطة بتلك الظاهرة محل البحث

  المنهج الوصفي

ويكون دور الباحث  العلمي من خلال هذا المنهج وصف الظاهرة على ما هي عليه دون أي تدخل أو تغيير وعادة ما يستخدم  هذا المنهج  في الدراسات المسحية التي يكون دورها تحليل المجتمعات أو الدراسات المتغيرة على فترات زمنية طويلة كدورة حياة الحيوانات أو الحشرات.

  المنهج التجريبي

  ويكون دور الباحث هو  إجراء التجارب العلمية  على الظاهرة أو العينة محل الدراسة بهدف الوصول إلى نتائج دقيقة ولذلك يعتبر المنهج التجريبي من ادق مناهج البحث العلمي من حيث دقة النتائج  التي تم التوصل اليها

  المنهج  الاستنباطي

ويكون دور الباحث هو  الاهتمام  بالعناصر والأجزاء  والتفاصيل الدقيقة والبسيطة المرتبطة بالظاهرة أو العينة محل الدراسة، وبعد ذلك دراستها بشكل علمي والوصول المسببات والنتائج  وبالتالي تعميم تلك النتائج  على بقية أفراد المجتمع بشكل مو سع، ومن مميزات هذا المنهج أنه  يمكن التمكن من فرضيات ومتغيرات البحث

فرضيات والمتغيرات في البحث العلمي

تعد فرضيات أو المتغيرات في البحث العلمي من العناصر المهمة في الإطار النظري في البحث العلمي  ويقصد  بفرضيات  ومتغيرات البحث العلمي بأنها هي  النتائج التي من المتوقع  أن يصل إليها الباحث في نهاية البحث ويجب أن تكون تلك الفرضيات مرتبطة بموضوع البحث  وان تكون مضافة بطريقة صحيحة وواضحة  وتصاغ المتغيرات أو الفرضيات بأسلوب تقريري أو شرطي وفي هذه الحالة يجب  أن تتوفر فيها ايضاً جواب الشرط.

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments