أسعار النشر في المجلات العلمية

No Comments
أسعار النشر في المجلات العلمية
شارك هذا المقال

تختلف أسعار النشر في المجلات العلمية وفقًا لكثير من المعايير، وينص الميثاق الداخلي لكل مجلة على طبيعة تلك الأسعار، وفي الغالب فإن التكلفة تكون رمزية، حيث إن معظم هذه المجلات لا تستهدف الربح، والمقصد الرئيسي علمي في المقام الأول، ويتمثَّل ذلك في نشر المعارف العلمية المدققة، وبعيدًا عن اللغط والخلط في المفاهيم، وهو ما نعيشه بالفعل في تلك الفترة، وقد يكون السبب شروع كثير من غير المتخصصين في الكتابة، وَمِنْ ثَمَّ تخرج معظم أعمالهم ناقصة من الجانب المعلوماتي، أو مشوبة بالأخطاء.

ما طبيعة مفهوم المجلات العلمية المحكمة؟

المجلات العلمية المحكمة عبارة عن منتج كتابي علمي، ويتضمَّن أبحاثًا وتقارير في مجال معين،

ومن هذا المنطلق نجد مجلات علمية محكمة في الطب، ومجلات علمية محكمة في الهندسة، وأخرى في العلوم التربوية، وبالمثل في الفيزياء… إلخ،

و تختلف أسعار النشر في المجلات العلمية من مجلة إلى أخرى ،كما يوجد مجلات شاملة وفي أكثر من مجال مثل:

1- المجلة الالكترونية الشاملة متعددة المعرفة (MECSJ)

هي مجلة علمية دولية محكمة صدرت في عام 2016 وتم إصدار النسخة العربية من المجلة في عام 2018،

وهي من أفضل المجلات العلمية لنشر البحوث المتخصصة سواء أكانت بحوث علمية أو أدبية أو البحوث التربوية والقانونية

والعلوم الاسلامية والهندسية والإدارية والفقهية وغيرها الكثير،

إذ تصدر أعدادها بصورة دورية بهدف مساعدة الباحثين من مختلف دول العالم بنشر نتاجهم الفكري ومجهوداتهم البحثية التي تتمتّع بالأصالة والحداثة واتباع قواعد الكتابة الأكاديمية السليمة والتزام أخلاقيات البحث.

لزيارة موقع المجلة اضغط هنأ

2- المجلة الالكترونية الشاملة متعددة التخصصات (EIMJ)

  هي مجلة علميّة دوليّة مُحكّمة تم إنشائها بعام 2017 وتُصدر نسخ الكترونية بصورة دورية (تصدر شهريا)

بهدف تقديم خدمات تحكيم ونشر سريعة للباحثين من مختلف دول العالم في مختلف المجالات والتخصصات العلمية والأدبية والتربوية والطبية والقانونية والعلوم الإسلامية والفقهية والعلوم الإنسانية والاجتماعية والتاريخية وغيرها الكثير. 

لزيارة موقع المجلة اضغط هنأ

3- مجلة الدراسات الجامعية للبحوث الشاملة (usrij)

أُنشئت مجلة الدراسات الجامعية للبحوث الشاملة في عام 2016

بهدف مساعدة كافة الباحثين من مختلف دول العالم من مشاركة بحوثهم الأصيلة والمعدة بجودة عالية بتوفير منصة للنشر في مختلف المجالات الأدبية والعلمية والتربوية والطبية والقانونية وغيرها وباللغتين العربية والانجليزية.

هي مجلة دولية محكمة تصدر بصورة فصلية لإتاحة الفرصة أمام الباحثين والطلبة والأساتذة الجامعيين من مختلف المجالات والتخصصات لمشاركة اسهاماتهم ومشاركاتهم البحثية والتي يجب أن تنسجم مع أصول البحث العلمي ذات الاعتراف العالمي وجودة المحتوى وأصالته.

موقع المجلة: https://www.usrij.com

 

تصدر المجلات العلمية المحكمة على فترات ثابتة، وقد تكون كل أسبوع، أو كل شهر، أو كل نصف سنة، أو كل سنة… وغير ذلك.

قبل عملية النشر على المجلات العلمية المحكمة يقوم المشرفون عليها (المحكمون) بفحص البحوث أو الأوراق العلمية أو المقالة؛ بغرض التأكد من صحتها وجودتها، وذلك وفقًا لكثير من الشروط وعلى حسب ما تُقرُّه كل مجلة.

تُقاس جودة المجلات العلمية المحكمة بكثير من المعايير، ومن أشهرها مقياس ISI الدولي،

والذي أسَّسه مدير المعهد العلمي للمعلومات “يوجين جارفيلد”، حيث تُقاس نسبة الاقتباسات من المجلات في فترة عامين سابقين، وذلك بالمقارنة بإجمالي البحوث الموضوعات المنشورة على المجلة مدة عامين سابقين على تاريخ التقييم.

ما سبب نشأة المجلات العلمية المحكمة؟

في طليعة الدواعي التي حفَّزت العلماء والمهتمين على إطلاق المجلات العلمية المحكمة؛

ما ارتأوه من فقدان للتراث العلمي والثقافي عبر حقب زمنية مختلفة،

ونرى في ذلك ما فعله المغول عند اجتياحهم للدولة العباسية، وحرقهم لمحتويات مكتبة بغداد،

ووضعهم لكثير من الكتب والمخطوطات كجسر عبروا عليه نهر الفرات، وذلك في سنة 656هـ/ 1258م،

ولقد فنَّد المؤرخون ذلك الفعل، واعتبروا أن السبب الرئيسي له هو حقد المغول على ما وصلت إليه الدولة الإسلامية من حضارة، غير آبهين بنتاج ذلك الفعل الشنيع.

ومن جانب آخر قام بنفس الفعل الصليبيون عند دخولهم لمدينة غرناطة بالأندلس في عام 1492م،

واندثرت على أثر لك آلاف المؤلفات التي وضعها علماء المسلمين في الأدب والجغرافيا والتاريخ والفلك.

القرن السادس عشر كان فارقًا في حياة البشر، حيث اتجه علماء أوروبا نحو تأصيل كثير من العلوم بالاعتماد على الأسس القديمة التي خلَّفها المسلمون وغيرهم،

وظهر كثير ممن نادوا بأهمية اتباع المنهج العلمي الذي يعتمد على التجريبي، وبعيدًا عن الأساليب القياسية في الاستدلال،

ومن بين من وضعوا أسسًا لذلك كل من إرنست برنهام، ورينيه، وديكارت، وكانت، وفرنسيس بيكون، ورسل، ومور، وهارسل، وغيرهم من الأفذاذ.

انتبه المحدثون لأهمية المحافظة على تاريخ العلوم الإنسانية بمختلف تصنيفاتها، والتبادل المعرفي بين بني البشر،

ومن هذا المنطلق ظهرت كثير منه المجلات العلمية، ومن بينها مجلة “السكافان Journal des sçavans”، والتي صدرت في فرنسا بعام 1665م،

وبعد ذلك ظهرت مجلة علمية محكمة أخرى في فرنسا، وسميت باسم “المعاملات الفلسفية للمجتمع الملكي Philosophical Transactions of the Royal Society”،

وفي مراحل تالية قامت كثير من الجامعات والجهات العلمية بإطلاق مجلات أخرى، وفي تخصصات مختلفة.

ما أهمية المجلات العلمية المحكمة حديثًا؟

الحصول على معلومات صحيحة:

في طليعة أهمية المجلات العلمية المحكمة في الفترة الحالية حصول المطلعين على معلومات ذات مصداقية، حيث يتم تم فحصها من جانب الأكاديميين المتخصصين،

وقبل القيام بعملية النشر، وَمِنْ ثَمَّ يمكن الاعتماد عليها عند الاستشهاد بقاعدة أو نظرية أو مُسلَّمة أو رأي معين،

وذلك لدعم بحث حالي يرغب الباحث في تنفيذه،

وجميعنا يعلم أن البحوث العلمية تعتمد على المصادر والمراجع؛ من أجل الحصول على المعلومات،

وكذلك تهتم الجهات المسؤولة عن البحوث بالدراسات السابقة؛ للتعرف على الفارق بين ما يسوقه الباحث،

وما فصَّله السابقون في رسائلهم، ويتوافر جميع ما سبق على المجلات العلمية المحكمة.

التعرف على طريقة عمل البحوث العلمية:

تساعد المجلات العلمية المحكمة في تعريف القُرَّاء والمطالعين على طريقة عمل الأبحاث بوجه عام،

وَمِنْ ثَمَّ السير على ذات النُّظُم، والخروج بمنتجات علمية جديدة؛ بمعنى تُستخدم كنماذج للبحث العلمين،

والجميع يعرف أهمية ذلك العنصر في ظل غياب بعد المشرفين عن توجيه الدارسين لما ينبغي فعله من الجانب المظهري والمنهجي، وتبقي البحوث السابقة هي الملاذ المثالي.

اشتراطات جهات العمل في الترقية:

تشترط جُلُّ الجامعات والمعاهد على من يعمل بالوظائف الأكاديمية حتمية عمل بحوث أو تقارير علمية، ونشرها على المجلات العلمية المحكمة،

وذلك من بين الشروط المحورية للترقي في العمل، لذا يبحث هؤلاء عن مجلات قديرة لنشر بحوثهم،

وبما يحقق شروط الجامعات، وَمِنْ ثَمَّ تبوؤ المكانة العلمية المناسبة.

الحصول على شُهرة بين الباحثين:

من بين عناصر أهمية المجلات العلمية حاجة بعض الباحثين لتحقيق شُهرة في تخصصهم، وهو حق أصيل للجميع،

لذا تُعد المجلات العلمية وسيلة مثالية لنشر المنتجات وتحقيق الشُّهرة والتواصل في مجال علمي معين.

أسعار النشر في المجلات العلمية
خدمة إعداد و نشر الأبحاث العلمية وبحوث الترقية

ما محددات أسعار النشر في المجلات العلمية ؟

في البداية، يجب التنويه إلى أن الهدف المحوري من إطلاق المجلات العلمية (الدوريات) يتمثَّل في نشر المعرفة، والتخلص من المعلومات المغلوطة ووفقًا لمعايير محددة يُقرُّها المتخصصون،

والبعض من هذه المجلات تطلب رسومًا محدودة من الناشرين،

وتتوقف أسعار النشر في المجلات العلمية على مجموعة من العوامل، وسنوضحها فيما يلي:

تصنيف المجلة العلمية:

يُعد تصنيف المجلة من بين محددات أسعار النشر في المجلات العلمية،

وكما ارتفع التصنيف وُجدت صعوبة من حيث اشتراطات المجلة، وكذلك ترتفع الرسوم الواجب سدادها.

تخصص المجلة العلمية:

وفي ذلك نجد أن المجلات المتخصصة في العلوم الطبيعية أعلى من نظيراتها المتخصصة في العلوم الاجتماعية والإنسانية،

وذلك ليس بمقياس عام، ولكن الملاحظ في تصنيفات المجلات العلمية المحكمة.

جنسية المجلة العلمية:

نجد أن أسعار النشر في المجلات العلمية العربية أقل من نظيراتها في الدول الأجنبية.

تبعية المجلة العلمية:

هناك مجلات تتبع هيئات علمية دولية أو محلية، أو جامعات ومعاهد، أو لوزارات التربية والتعليم في البلدان المختلفة،

وفي الغالب فإن تلك المجلات تُطلق بشكل مجاني، أو تفرض رسومًا بسيطة على عملية التحكيم،

وهناك مجلات تطلق من جانب بعض الهيئات الخاصة، وتفرض أسعارًا مرتفعة إلى حد ما، ويمكن القول إن أسعار النشر في المجلات العلمية المحكمةمحدودة.


شارك هذا المقال

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments

Leave a Comment