أدوات البحث العلمي العينة، الاستبيان، المقابلة، الملاحظة

أدوات البحث العلمي العينة، الاستبيان، المقابلة، الملاحظة

أدوات البحث العلمي العينة، الاستبيان، المقابلة، الملاحظة

البحث العلمي هو أداة أساسية وقوية، وهو كيان متكامل حيث يتضمن العديد من أدوات البحث العلمي التي تساهم في تقديم بحث منهجي متكامل، وقد كان هناك القليل جدا من عمليات التقدم العليمة،  وقد تم تطوير البحوث، ودفع مساحات من الجهل واكتشاف حقائق جديدة، والتي بدورها أدت إلى طرق أفضل للقيام بها، البحث العلمي يؤدي إلى التقدم في بعض مجالات الحياة، واكتشاف المفاهيم الجديدة والطرق الجديدة للقيام بالأشياء.

حيث يمكن تعريف البحث كوسيلة لدراسة المشاكل وهو طريقة عملية لاستنباط الحلول مستمدة جزئيا أو كليا من الوقائع، الغرض من البحث هو اكتشاف الإجابات على الأسئلة من خلال تطبيق الإجراءات العلمية، حيث يكون الهدف الرئيسي للبحث هو العثور عليها خارج الحقيقة المخفية والتي لم يتم اكتشافها بعد، وعلى الرغم من أن كل دراسة بحثية لها غرض محدد خاص بها، إلا أن بعضها عام، والتي تشمل الإلمام بظاهرة أو لتحقيق رؤى جديدة بداخلها، كذلك تصوير خصائص حالة معينة بدقة، وتحديد وتيرة حدوث شيء ما أو مع الذي يرتبط مع شيء آخر، أو اختبار فرضية العلاقة السببية بين المتغيرات.

ما هي أدوات البحث العلمي؟

بشكل عام تشتمل أدوات البحث العلمي على تحديد وإعادة صياغة المشاكل وصياغتها، والقيام بفرضية أو حلول

مقترحة وجمع وتنظيم وتقييم البيانات، مما يؤدي إلى الاستنتاجات المبنية والتوصل إلى نتائج أخيرة وأخيراً بحذر اختبار

الاستنتاجات لتحديد ما إذا كانت تناسب صيغة البحث.

خدمة توفير أدوات الدراسة موقع إعداد رسائل الماجستير والدكتوراه

أهم أدوات البحث العلمي :

في البداية، يجب على الباحث أن يقرر المجال العام، والاهتمام أو جانب من الموضوع الذي يرغب في الاستفسار عنه،

ثم يجب صياغة مشكلة البحث، بمجرد صياغة المشكلة يجب على الباحث العلمي القيام بعملية مسح واسعة النطاق تكون

مرتبطة المشكلة، مثل الببليوغرافيات غير المنشورة والمجلات، ووقائع المؤتمرات، والتقارير الحكومية، والكتب، وما إلى ذلك،

حيث يتم استغلالها اعتمادًا على طبيعة المشكلة.

الفرضية

الفرضية عبارة عن اقتراح لم يتم البت فيه بعد، على الرغم من أنه (أي البحث) يعتبر صحيحاً لتحمل الوعد بشرح عدد من

الحقائق، في نموذج البحث العلمي، فإن الهدف الرئيسي في تحديد سؤال البحث هو تحديد الافتراض بشكل مباشر،لذلك،

فإن الافتراض هو أول أداة من أدوات البحث العلمي،لا يخضع أي بحث علمي للتحقيق العلمي دون افتراض، الافتراض هو مفتاح

كل بحث علمي،  يتألف الافتراض من عدد من المقترحات التي نقبلها عقلياً أنه صحيح ليقودنا إلى الحقيقة، فتكون الفرضية

كاقتراح حول ما سوف يحقق فيه الباحث العلمي، يحدد افتراض الدراسة اتجاه وهدف البحث، وبعبارة أخرى، فإن مسألة البحث

والافتراضات التي ستنتج عن هذه الدراسة تستمد إطار البحث، ومن أجل أن يتم الافتراض، من الضروري أن يكون لديك

عقلية إبداعية وعقلية بحثية أو حتى خيال.

تصميم العينة

بعد صياغة الفرضية، علينا إعداد تصميم للبحث، أي أننا يجب أن نذكر الهيكل المفاهيمي الذي سيكون البحث فيه، إعداد مثل هذا

التصميم يسهل البحث ليكون جيد قدر الإمكان، حيث من المهم الحصول على الحد الأقصى من المعلومات، وبعبارة أخرى،

فإن وظيفة تصميم البحوث هو توفير لجمع العينات ذات الصلة، إن تصميم العينة هي خطة محددة تحدد قبل أي بيانات في الواقع،

يمكن أن تكون تصاميم العينة إما محتملة أو غير محتملة، ومع كل العينات المحتملة يوجد عنصر له احتمال معروف من تضمينه في

العينة ولكن لا تسمح العينات غير الاحتمالية للباحثين بتحديدها، لكن كل هذا يمكن تحقيقه بالاعتماد بشكل رئيسي على غرض البحث.

جمع وتحليل البيانات

هناك عدة طرق لجمع البيانات المناسبة التي تختلف إلى حد كبير في سياق التكلفة والوقت والموارد الأخرى المتاحة من الباحث

العلمي، البيانات الأولية يمكن جمعها من خلال التجربة أو من خلال المسح، في حالة المسح  يمكن جمع البيانات بأي طريقة أو

أكثر من الطرق التالية، بالملاحظة، أو من خلال المقابلة الشخصية، أو من خلال المقابلات الهاتفية، أو عن طريق البريد من

الاستبيانات أو من خلال الجداول، وبعد جمع البيانات يقوم الباحث العملي بتحليها، حيث تعد عملية تحليل البيانات من أهم أدوات

البجث العلمي، يتطلب تحليل البيانات عدداً من العمليات ذات الصلة الوثيقة مثل إنشاء فئات، وتطبيق هذه الفئات، ويستند العمل

التحليلي بعد التبويب عموما على حساب النسب المئوية المختلفة، معاملات وما إلى ذلك، من خلال تطبيق مختلف الصيغ

الإحصائية المحددة جيدا، من أجل تحديد ما هي بيانات الصلاحية التي يمكن قولها للإشارة إلى أي منها.

خدمة إعداد ونشر البحوث

وهنا يمكننا تقسيم جمع البيانات إلى ثلاث فئات:

الاستبيان:

 هو مجموعة من الأسئلة مكتوبة في استمارة تصل إلي الأفراد أو الأشخاص المقصودين والمحددين من قبل.

الملاحظة:

 مراقبة الظواهر ومشاهداتها كما هي في الواقع، في الملاحظة يراقب الباحث العلمي الظاهرة موضوع الدراسة

دون دخول أو تغير لمكوناتها أو أجزائها.

المقابلة:

 تكون المقابلة من أدوات البحث العلمي عندما يستخدمها الباحث العلمي في جمع المعلومات من المفحوصين وتفسير ردة

أفعالهم حول موضوع معين.

إعداد التقرير أو الأطروحة:

إذا تم اختبار فرضية وتم التمسك بها عدة مرات، فقد يستطيع الباحث العلمي الوصول إلى التعميم، أي لبناء نظرية، في الواقع،

تكمن القيمة الحقيقية للبحث في قدرته على الوصول، و إذا كان الباحث ليس لديه فرضية للبدء، قد يسعى لشرح نتائجه على

أساس بعض النظريات، لكن في نهاية الأمر يجب على الباحث إعداد تقرير ما تم إنجازه من طرفه، حيث ينبغي أن يكون تصميم

التقرير على النحو التالي، الصفحات الأولية والمقدمة، والنص الرئيسي والمادة النهائية، إن الصفحات الأولية تحمل العنوان،

شكر وتقدير ثم الفهرس، والنص الرئيسي للبحث يشمل أسباب الدراسة والفرضيات والنتائج مع الفصول.

 

كانت تلك أهم أدوات البحث العلمي التي يجب على كل باحث علمي التقيد بها، نظراً لدورها الرئيسي في الدراسة وتسهيل عملية البحث.

اقرأ أيضاً:

عن المدونة

مدونة موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة تهدف الى انماء ثقافة الزائر بكل ما يختص بالمجال الاكاديمي و الدراسات العليا و مساعدة الطلاب من مختلف المراحل الدراسية. يشرف على المدونة اكادميين و مختصين بمجال الدراسة الجامعية و التعليم

اطلب خدمة 

تواصل معنا الآن لطلب الخدمة التي تبحث عنها من مجموعة خدمات موقع رسائل الماجستير و الدكتوراة

Subscribe to our newsletter!

More from our blog

See all posts
No Comments